بحث هذه المدونة الإلكترونية

2008-03-01

الاسلام بين عقدة النقص والشعور بالنقص

أنت عميل صهيوني , عبد للأمريكان , علماني كافر , خادم اليهود حفدة الخنازير والقردة تلك بعض من الكلمات التي تحتويها الرسائل التي تبعث إلي .
طبعا هذه تعتبر ردة فعل لأمر يشوبه الغموض ولم يفهم فنرى اختلاف ردة فعل المستقبل-بكسر الباء- فمنهم من يستفسر بشكل محترم ومنهم من يسأل اسئلة ويدخل بموضوع ليس له علاقة بالأمر بسبب اختلاط الأمر عليه وهو مايسمى بنظرية المؤامرة مثل إحالة هجمات الحادي عشر من سبتمبر الى تجار يهود امريكان او بانه غطاء للهجوم على العراق و مثال المؤامرة الصهيونية على العالم الاسلامي فالاخير هو ما يقض مضجعهم ويؤرق منامهم فهم يعتقدون بان الكيان الصهيوني او اسرائيل او احفاد القردة والخنازير يتأمر عليهم-المسلمين-ويخطط للإطاحة بهم من مشاركة للغرب الكافر امثال امريكا والدول الاوربية المسماة لديهم بالروم-ففي عصر صلعم لم يكن هنالك مايسمى الولايات المتحدة الامريكية او الممكلة المتحدة-وعمل الدسائس مثل عمل الافلام التي تسخر من المسلمين وتصورهم بالبدو او رسم صلعم او علكة اسرائيلية او علكة غرامية كل هذا يدخل ضمن تعريف عقدة الارتياب من الاخر حتى الملحدين والادينين والعلمانيين والليبراليين ادخلوهم في خانة المتأمرين على الاسلام والمسلمين , كل هذه العقد ماهي الا خوف من تعرية الدين الاسلامي او محاولة نقده فالاخير هو ما اثار جنون المتاسلمين فما الجهاد الالكتروني وتفجير الجسد الا محاولة فرض رايهم و اسكات من يعارضهم , فهم يشعرون بالنقص لذلك يعوضون ذلك بتكميم الافواه بشتى الطرق وحتى لو كانت غير قانونية او انسانية وكيف لاتكون انسانية فدينهم مليء بقصص تجعل من قصة فيلم ساو حكاية ماقبل النوم للأطفال فأغلب امورهم وواجباتهم تعارض مانصت عليه اتفاقية حقوق الانسان .





يتشدق الكثير من المسلمين من امثال الاخونجية الحلوين بسماحة الدين الاسلامي ويدعون الى تقارب الحضارات والاديان وحتى انهم حاولوا التقريب بالمذاهب فهم بعملهم هذا يبينون للناس بانهم يطبقون الدين الاسلامي بشكل صحيح عكس السلف الواهبية بتاع الا يجوز , ولو ان الاخونجية قد قاموا بتنقيح بسيط للدين لكن لم يستطيعوا ان يزيلوا الاحاديث الداعية الى تكفير معتنقي الاديان الاخرى المؤدي-التكفير-الى القتل والمعاداة فدعوة تركيا الى اعادة تفسير الاحاديث تعتبر خطوة-ولو كانت متاخرة-موفقة في اعادة صياغة الدين الاسلامي لجعله اسم على مسمى "دين سلام" , فالاخونجية يحاولون قدر المستطاع تلميع الدين الاسلامي واظهاره بالشكل الجميل او كما هم يرون بان له فائدة لهم فالاناشيد والمرابحة والمقرء و الداعية كلها استرزاق على ظهر الدين فكما قال لي احدهم بانه حلل البيع والشراء بالحج وهو فرض فلماذا لا نستطيع ان نتاجر !؟



نعم تاجر باستغفالك لعقول البشر بدعوة وقرأة قصص الانبياء مع بعض المؤثرات الهوليودية حتى تصبح اغني رجل فالعملية بسيطة جدا فكل ماعليك فعله بيع سجادة الديسكو او لباس سباحة اسلامي حتى تصطف مع بيل غيتس , محاولة المسلمين مسايرة العالم في التطور دون التخلي لماضيهم لهوا معركة صعبة الفوز بها بسبب ان الدين الاسلامي يعادي الحضارة والتطور لان اغلب التطور ينافي احكام الاسلام فالرسم والغناء والتمثيل والاعمار كلها حرام وهي من االحضارة والتطور يكون حرام اذا تعارض مع نواهي الدين فالتلفاز حلال الا ماشوهد به من حرام وهلم جر وسبب ظهور مثل هذه الفتاوي التي تحلل وتحرم ماتوصل اليه العلم من تطور بشتى المجالات الطبية والاقتصادية والاجتماعية ماهي الا شعور بالنقص ممن حولهم .





نرى الدول الاسلامية وبالاخص دول الشرق الاوسط حتى الان يستعملون طريقة اتكميم الافواه لمحاولة اسكات من يحاول التحدث بالحقيقة خوفا من انقلابات على الحكم مثل توزيع الجواسيس والمخبرين بين عامة الشعب وحجب المواقع والمدونات تعتبر ايضا من تلك التصرفات القمعية حتى الصراخ والنهيق والنعيق يعتبر ايضا طريقة لاسكات المتحدث والسخرية ايضا تعتبر من ارقى الطرق العقلانية الممزوجة بروح الدعابة وهي مايستخدمها الملحدين في نقض اخطاء الاعجاز القراني في اسلوب ساخر بعيدا كل البعد عن الاستهزاء الجارح المحاول النيل من الطرف الاخر , هذا مايجعلنا نتسائل كثيرا لماذا العرب والمسلمين هم محط استهزاء وسخرية ؟





احيانا يحاول الشخص ان يرى-يكذب على-نفسه بانه هو الصح وهو الكامل المكمل فالمسلم يستهزئ ممن يعبد النار ومن يسجد للصنم ومن يقدس الصليب ومن يحرم اكل اللحم فلذلك نسمعه يحمد ربه على نعمة العقل ويدعو للكل بالهداية كأن البقية تعيش في ضلال على حسب مايراه المسلم ضلالا فالبقية تعيش في سعادة وسرور برغم وجود المشاكل فهذه حال الدنيا والبشرية بعكس المسلم الخائف من الاشباح وعفاريت الجان وممن اخرجهم علاء الدين واحكم عليهم سليمان المتريب من الكل يخالجه شعور القلق ممن حوله فهو الصق التهم بالكل حتى الهندوس لم يسلموا منه , فها هو يكره البيبسي والكوكاكولا بسبب ان لليهود دخل بهما كل هذا نقص بالمسلم فهو يشارك بالمنتديات الالحادية ليس حبا للمعرفة بل للهداية اولا متخذا خطة 5-4-1 الدفاعية فإن لم يستجب له احد بدأ باسلوب الهجوم الشتائمي واصرخ فيهم يهابونك فهو يتخيل اسلوب المعارك والغزوات فنراه الى الان يستخدم كلمات كانت تستخدم في معارك من قبل 1400 سنة وهو يحمل السيف الى الان في دلالة منه على القتال , هم يجعلون انفسهم اضحوكة فلماذا تشارك اذ لم تكن تؤمن او لم يعجبك مايقوله الملحدين وتستغفر طول الوقت وتدعي لنا بالهدايا-بكسر الهاء-فلما لاتذهب الى منتدياتكم الاسلامية ذات جمل جزاك الله خير وسبحان الله وصدق اي حاجة من اي شيخ او رجل علم وقول لاحول ولا قوة الا بالله .


* الصور مأخوذة من مدونة العزيز بن كريشان
==========================================================





اسف على التاخير وهذا اهداء لكل من سأل

الي بيني وبينها - الشاب حسني (في خاطر الخواطر الحاظر والغايب وخطرك يا مهندسنا eng.s وولاد الحوما الملحدين والمتدينين وهيا هيا رووحو)











هناك 8 تعليقات:

the free man يقول...

اذا لماذا هؤلاء الهمج لا يتوقفون عن استعمال الانترنت اذا كان بيل جيتس ملحداً

مع انه جيد انهم يعصون رب الرمال احياناً لانه يستعملون الانترنت و به فقط يمكننا ان نيقظهم

مقاله رائعه
و من الاغاني الوحيده الغير الاجنبيه التي احبها هي الراي

على باب الله يقول...

مقال جميل حقيقي

أشكرك بشدة عليه

---

خالص تحياتي

Eng.S يقول...

الغالي الشاب علي

لله درك يا علي على هذة اغنية ..
اجمل اغنية راي سمعتها منذ اعوام!


وبالعودة للموضوع ..
تذكرت الاخبار الطريفة عندنا ..على شاكلة العثور على كمية احذية-اجلكم الرب- مكتوب عليها لفظ الجلالة بأسفلها .. وغيرها من محاولات صهيونية للسخرية من كل ماهو مسلم ..
وكأن بني اسرائيل و الغرب لا هم لديهم الا السخرية و الحط من الحضارة الأسلامية الراقية .. من احذية الى انظمة حكم..!

للأسف ما نعانية من خواء فكري و فراغ في الحياة و انعدام الهدف و عدم وجود خطط للتنمية تبنى على اسس و اقعية -لا علاقة لها بحديث تناقلة من شخص الى شخص في مئات السنين- جعلنا نعلق هزائمنا على شماعة الغرب الكافر و عملائه الملحديين ..!

*محاولة تركيا بتجديد البحث عن الاحاديث ..جديرة بالاحترام ..لتأكيد علمانية الدولة
وياليت العدوى تنتقل الينا..

تحياتي

cheb_ali يقول...

الرجل الحر

الصديق العزيز فن الراي يعتبر من اجمل الاغاني العربية من موسيقى رائعة وكلمات ذات مغزى يكفي بانها تعبر عن الراي :)

هم يعصون ربهم في اغلب الاشياء ومن ثم يستغفرونه لانه رحيم وغفور والانسان يخطأ وبلا بلا
احيانا اشفق لحالهم بسبب الوسواس والتوتر والخوف من الغيب وارتكاب المعاصي ماضهر منها وما بطن :)




على باب الله

شكرا على التعليق وعلى المرور





Eng.S

العزيز سالم الي "بيني وبينها" و "فكرتي العشره" تعتبر من اجمل اغاني عندليب الراي بما انك من المعجبين بالراي انت والصديق الرجل الحر كما تعجب الصديق عتيج الصوف اوعدكم باضافة المزيد كلما سمح لي الوقت باجمل مخزوني من اغاني الراي :)

محاولة تركيا استبشر بها خيرا واتمنى انتقال العدوى ايضا :)

فتى الجبل يقول...

مع اختلافي معاك ان العيب مو بالدين ولكن بالاشخاص
ولكني اتفق معاك بشي واحد ان الاحزاب اللي تدعي التدين جميعها تعيش على حساب الدين للاسف

The Innocent يقول...

جلس احدهم إلى جواري ليحدثني عن اقتراب زوال اسرائيل. نظرت إلى لحيته وجلبابه وسألت نفسي؛ هل من علاقة تطورية ليتطور البشر إلى حمير؟ هذا المتشرد الفقير الجاهل القبيح الفكر والهيئة قانع بزوال المفكر مالك المال والسياسة. ماذا فعل الدين بهؤلاء؟ لقد كان وراء تطورهم بشكل عكسي ليقتربوا اكثر فاكثر من الحمير.

تحياتي

cheb_ali يقول...

فتى الجبل

انتظر عزيزي سيكون هنالك مواضيع تبين عيب الدين لكن ليس الان :)

وهذا ماكنت اقصده




The Innocent

اخطات عزيزي في حكمك فانت لاتعلم مقدرة الرب المقلب للقلوب محيي الموتى وغافر الذنوب فهو يقل للشيء كن فيكون خالق السموات والارض في ستة ايام فزوال اسرائيل اهون عليه من جناح باعوضة ,,, ياراجل :)
تسعدني زيارتك

Bassam يقول...

موضوع جميل اجل فالاسلام وسائر الاديان تمارس دور تجميد العقل بنفس العقل فيفكر المؤمن بعقله المستقيل هو عقل مأسور لما يقوله مشايخ الدين