بحث هذه المدونة الإلكترونية

2007-12-27

بعض حركات سائقي المركبات ومحاولة إيجاد الحلول للسائق المهبول





لم اكن انوي كتابة اي موضوع الى راس السنة لانشغالي بتهنئة اصدقائي الذميون -تبا لمواقع الاسلامية- اقصد المسيحيون , فبلأمس واثناء رجوعي من احدهم على الطريق الساحلي لمنطقة الفحيحيل وضواحهيا وكنت اسير الهوينة وعلى مهل في الحارة الوسط ومنتشي بسماع احلى المعزوفات الاندلسية , وما لبثت دقائق حدى عكر مزاجي ذلك الوهج المتواصل الصادر من اضاءة الانوار العالية لسيارة احد السائقين القادمين خلفي في محاولةٍ منه لإجباري على التنحي جانبا لافساح الطريق له لاني نسيت ان ذلك الطريق بالامس قد كان مسجلاً باسمه او باسم ابيه كما اخبروني وزارة الاشغال وجمعية ملاك الطرق والشوارع , فقد لوحظ كثرة المنظمين لتلك الجمعية من بعد دعم وزارة الداخلية لها بتوفير الدوريات والدراجات النارية الحديثة ذات الماركات الاوربية والامريكية وتوفير سائقين محترفين من خيرة خريجي كلية ومعهد الشرطة , ماجعلني اعجب بهم حتى تمنيت ان اكون سائق دورية هو عند نزولي للطريق السريع واتخاذي الحارة الوسط في عودتي شاهدت احدهم وهو يضيء بومضات سريعة للدورية التي اتجه الى الحارة الوسط لافساح الطريق للسائق المسرع الذي من الممكن ان يكون عضو ايضا بتلك الجمعية هنا اعجبت بشهامة سائق الدورية وكرمه الحاتمي وذلك لافساحه الطريق وعدم مخالفته .. كم دعوت الرب ان يكثر من امثاله .




الموضوع شائك اكثر من نبات "العرفج" ويصعب حله كالأسلاك الشائكة فالخطأ على السائق كما هو خطا الشرطي الذي بدوره سيكون خطا النائب الذي سيخرج السائق من ورطته وخطا الشرطي الذي سيترك بعض الاشخاص من معارفه وخطا ادارة المرور على اخراجها للتراخيص وخطا من يتوسط لاخراج هذه التراخيص وخطا السائق الغير محترم للقوانين وخطا القوانين الضعيفة ... يااااه





عموما وبختصار الموضوع لايتعدى التنفيس عن هذه الظاهرة المتزايدة والملاحظ انتشارها في الاونة الاخيرة من حوادث كبيرة تصل الى موت السائق والحوادث الصغيرة مثل الخدوش البسيطة بالسيارة فهذه كلها تدل على مدى جهل السائق بفن القيادة , نستيغظ بالصباح اثناء ذهابنا للعمل على مسرحية القيادة الفاشلة بمشهدها الاول لمن يخرج من اي طريق داخلي الى احد الطرق الكبيرة الخارجية فنرى عدم تعاون من يسيرون بالطريق الخارجي بالسماح لدخول من يخرج من الطريق الداخلي حتى تصل الى المضايقة , المشهد الثاني من يحاول الانتقال من الحارة اليمين الى الوسط ومن ثم الى اليسار ولايمنع هذا من سلوكه حارة الامان ومن ثم الرجوع الى اليسار والوسط واليمين في حركة شبيهة برقصة البطريق اعتقادا منه بانه سيصل بالوقت المحدد لعمله والمشكلة بانه لايحترم اي سائق بطريقه فلا هو الذي يستاذن المرور ولا هو الذي يستخدم اشارات الإلتفاف , المشهد الثالث هو من يسير بحارة الامان المليئة بفتات الصخر الجميل المحبب للزجاج الامامي فكم اعشقه وهو يتطاير في السماء ويفاجئني بارتطامه الشديد معبرا عن اشتياقه لحفر اسمه على الزجاج الامامي , هؤلاء ممن يطبق "مقولة انا ومن بعدي الطوفان" او " انا ثم انا ثم انا" او كما احب ان اسميها "استولي على حقي وحق غيري" يعبرون عن مدى احترامهم وقوة تربيتهم وطبعا الدوريات تكون متواجدة بحارة الامان لكنها كما ذكرنا تدعم تلك الجمعية وولمزيد من التفاصيل عن هذه الفصيلة النادرة يرجى زيارة مدونة الزميل رؤية وطن , هنا ينتهي الفصل الاول استراحة ونعود .







الفصل الثاني





كم هو جميل قيادة السيارة على الطريق البحري وبالذات "شارع الخليج ### " ومشاهدة الغروب او القمر او حتى مشاهدة شاطئ البحر المغطى بواجهات المطاعم ومرافق "المشروعات السياحية" او المرتفعات العشبية التي اصبحت مرتعا لمحبي الشواء رغم وجود لوحات منع الجلوس على العشب او اشعال النار لكن لقد أسمعت لو ناديت حياً ... ولكن لا حياة لمن تنادي وايضا لايوجد لهؤلاء من يردعهم !! , نجد في هذا الشارع العجب العجاب فهناك انواع وفصائل نادرة وفي اقوال لمعهد الكويت للابحاث العلمية بانها مهددة بالانقراض لن اتكلم عن غرابة الوان المركبات او مدى تشويهها من ملصقات عنصرية دينية طائفية وحتى قبلية ولن اتكلم عن من يضع السمعات الكبيرة المخصصة لقاعات الاعراس ويحاول ازعاج المارة فكل هذا يندرج بباب الحريات -ولو انه يعتبر جرم في الكثير من الدول المتحظرة فهم يصفونه "بمشوه المنظر العام" - ساحاول ايضا ان اتكلم عن بعض قائدي المركبات اللطفاء ممن يحاول معاكسة او إرغام البنت بالتحدث اليه -يعتبر هذا التصرف في الدول المتقدمة تحرش جنسي- حيث تراه يقود مركبته بسرعات عالية وبطريقة متهورة غير مهتم بارواح قائدي المركبات الاخرى او بالبنت نفسها , او تجد بعضهم يحاول ان يميل بمركبته الى جهة مركبة البنت بطريقة خطرة تجعل البنت في حيرة من امرها فكم من بنت غضت نحبها او اقعدتها الاعاقة فهذا الاخرق لم يجد من يردعه لان قائد الدورية بالاغلب سيكون في ملاحقة مع احداهن لاكتساب ودها "فحاميها حراميها"




لن ننسى قائدي الدرجات النارية ممن يعجبك بحركاته الاكروباتية فيغنيك عن زيارة السيرك , او مايسببونه من زحام كحال باقي قائدي المركبات "المغازلجية" , امس يحدثني احدهم بانه مع زوجته بذلك الشارع وتفاجا بذلك الموكب المهيب وازدحام المركبات واثناء مروره شاهد الكثير من الشبان من يرقص ومن لصق وجه بالنافذة ومن خرج من الفتحة العلوية لسيارته والعاب نارية واعلام حتى انه شاهد مجموعة من الشخصيات الكرتونية فاعتقد بانه تحظير لمهرجان "هلا فبراير" -لا اعادته السماء الينا- ففوجئ بمشاهدة اربع بنات يتراقصون في سيارتهم وهذا ما اثار الغريزة الحيوانية لدى هؤلاء الشباب .






الفصل الاخير يحدث في كل الشوارع فعند وقوفك في الاشارة الضوئية وتحريك ناقل السرعات الى الوضع المحايد فيتهيأ لك بان الانظار متجهة اليك فترفع راسك وتحاول الاتفات بحركة خفيفة او بتحريك العين واختطاف نظرة على الوضع الحاصل فتكتشف بانه لم يكن تهيأ بل حقيقة فجميع الانظار متجهة اليك في محاولة منهم لمعرفة من هو صاحب ذلك المركبة ذكر ام انثى , اما المشهد الثاني فهو فضول قائدي المركبات فعند تبيدل الاطارات تجد الكل يستمتع بالمشاهدة حتى اني رايت احدهم وهو ويوزع الفشار لركاب سيارته او عندما تصطدم سيارتين ببعضهما البعض هنا سيكون فيلم الموسم لقائدي المركبات .




ناتي للشرطة والقانون فالواجب توزيع افراد الشرطة والدوريات والدراجات النارية وحتى الخيالة فـ"لوس انجلس"
و "شاطئ ميامي" ليسى بافضل منا ومحاولة ايجاد مهندسين للطرق يكونون عباقرة وليس شهادات مزورة ما المانع من وضع شرطي على كل اشارة او وضع كامرات لمن يتجاوز الاشارة الحمراء انزال القوات الى الساحة الميدانية بدل الاختباء وراء المكاتب هل اربع سنوات او سنيتن هي لتخريج فرد يجلس بالمكتب ام بشرطي يجول بالشارع ويحافظ على الامن والامان .



لقد تعبت , ارجو المشاركة بتجاربكم وماشهدتموه ووضع الحلول لعل وعسى احدهم يقراء احد هذه الحلول فيفيدنا ويريحنا من هذه المشكلة التي جعلتنا نكره الخروج من بيوتنا .
===========================================
* بعض الصور ماخوذة من مدونة
* الاحداث حقيقية اما ماوضع عليها من بهارات فهي من باب الاستخفاف بالدم :)

2007-12-25

Merry christmas




محاولةً مني بعناد ومكابرة ابن خالي المتدين جدا الراغب بالجهاد في سبيل دينه والحالم بنكاح السبعين حورية والتلذذ بالشرب من انهار الخمر المعتقة وجعله يستشط غضبا كتبت هذا الموضوع رغم انفه عن الكريسماس .



بدات القصة امس عندما زارنا ابن خالي وجلس مع اخواني من هم بمستوى عمره واخذوا يتحدثون عن الحج وماحصل هناك في الاراضي من مواقف وعِبر وذلك بسبب عودتهم -اخواني وابن خالي-من الحج حينها كنت اشاهد التلفاز واشاهد احتفال العالم باعياد الميلاد وراس السنة -اعادتها السماء علينا باليمن والبركات- ولم تكتمل نشوتي حتى صرخ ذلك الاخرق بجملته : ماذا تشاهد هداك الله , هذا كفر ومجون وعصيان وانهم مشركون وها قد ابدله الله لنا بالعيد الذي هو افضل ...وبلا بلا بلا , لم اطيل الحديث معه ولم اناقشه متبعا نصيحة زميلي Eng_Q8 حفظته الالهة بعدم المناقشة والاحتفاظ بالمعلومة :)





ابن خالي لم ياتي بهذا الكِره من فراغ بل من خلفيته الدينه المتشدده وماتعلمه على يد اساتذته او شيوخه المتشددين ممن يرون انفسهم هم افضل البشر وهم الفرقة الناجية وان الضحك يميت القلب وان السعادة في الاخرة ..الخ , لنرى بعض مايعلمونه


فالعزيز بن عثيمين يحرم التهنئة لانها دليل على اقرارنا لدينهم وهنا قد كفرنا هذا لمن يهنئ اما لمن يشاركهم ويساعدهم فهو قد تعاون على الاثم والعدوان على حد زعم الراحل بن باز , وهناك ايضا من ادعى مشاركتهم بالشرك والكفر فهم ذميون ومشركون وكفار وهم غير مغضوب عليهم , كل هذه الكلمات التي تجعل المسلم يكره اخيه -بالانسانية- المسيحي وتمنعه من مشاركته افراحه ومحاولت مساعدته في عيده هذا فقط لاعياد المسيحين فنحن لم نذكر اعياد اخواننا اليهود فهم طبعا خارج الحسبة ويجلسون على دكة الاحتياط وان تحدثوا او تكلم احد عنهم فلن يلوم الا نفسه .



ياتي الينا بعض من يدعي الوسطية بشكلهم الحديث ولحيتهم الخفيفة ولايمنع من وضعهم لمثبت الشعر حتى يواكبون العصر بتصريحات تدعو الى مشاركة المسيحين باحتفالاتهم وان الدين دين مسامحة وانهم من اهل الكتاب وهم يؤمنون بالله ويؤمنون بالنبي عيسى وان مشاركتهم الاحتفال فقط لاسعادهم وليس الايمان بمعتقدهم .. الى الان كلام جميل


اليس اليهود اهل كتاب ؟! ... الا يؤمنون بالله ؟! ... الا يؤمنون بالنبي موسى ؟!


اذا لماذا لايستطيعون مشاركتهم بالاحتفال دون الايمان بمعتقدهم ... شيء محير !!!






عموما راي بموضوع الاحتفال بالكريسماس هو انه لايحتاج الى هذا التعقيد من رجال الدين وشيوخه فهو مجرد احتفال لرسم الضحكة على الوجوه والشعور بالسعادة والفرح وتمني الخير لجميع الناس ولايقتصر هذا مع المسيحين فقط بل مع كل الديانات بلا استثناء لانه سيؤكد لهم بان الدين الاسلامي يحرص على الاخلاق واحترام الاخر , فما يحاوله اثباته علماء الدين من افتراضات بلهاء لن يخدم الدين بل سيزداد كره معتنقيه فيه وفيهم , عند ذهابي الى الكنيسة في كل سنة احاول ان لا اخبر من اتحدث او اتعرف عليه هناك باني لست مسلما بل احاول ان اشرح له مدى تسامح المسلمين وحبهم لاهل الكتاب حتى اذكرهم بالعهدة العمرية وماتحمله من صفات انسانية , لذلك هنئوا احبابكم واصدقائكم ومن يعز عليكم بعيد الميلاد وراس السنة ودعكم من هرطقة رجالات الدين فلن تزعزع تهنئة صغيرة او شجرة او هدية بسيطة في ايمانكم بدينكم وحاولوا جعل عيديكم بمثل فرحة وجمال عيدهم دون ذكر التشبه وماشابه .







ميلاد مجيد وعام سعيد


2007-12-22

كما تدين تدان !!

لا اعلم ما الذي جعلني اكتب هذا العنوان ؟!
هل بسبب قرأتي للرسائل المبعوثة الي من قبل المواقع الاسلامية وماتحمله من قصص تعوض علي عدم مشاهدتي لمسلسل فريند ؟!
ام لسماعي لما حكته لي جدتي بالعيد السعيد .. المفروض وليس سماع مثل تلك القصص .. عن ما اصاب افراد احد العوائل من امراض مستعصية ووحصوله على اولاد معاقين , وكل هذا بسبب تلاعبه بورث اخوانه وظلمه لبعضهم فلذلك وجه هؤلاء الاخوان المظلومين لعنة ابدية لاخيهم الظالم اصابته هو وسلالته .
هذا يذكرني بكاهن القبيلة وهو يصرخ على احدهم بانه عليك اللعنة وتختلف هنا على حسب مزاج الكاهن فممكن ان تكون اللعنة مرض يصيبه او اعاقة او حصوله على اطفال غير كاملين او ممكن عدم انجابه لاي اطفال , حتى عندما يقتل شخص مظلوما فيحاول قبل الموت لعن قاتله وتمنيه بان يذوق ما ذاقه , وهذا ايضا يحدث مع الاهل عندما ترتكب خطأ بسيطا فيخبرونك بان اولادك سيفعلون مافعلت !!
المغزى من هذه الامثلة الفرضية هو هل من الممكن ان ما افعله الان سيفعل بي غدا ؟!
فلو اني ساعدت مسكين فهل بالمستقبل او الحياة الاخرى سيتم مساعدتي وان لم يساعدني احد هل سيستفيد منها احد اولادي , الفكرة جميلة جدا وتجعل الانسان يطمئن على مستقبله بسبب اعماله الخيرية , لكنها بنظري خارج نطاق العقل و المعقول فليس من المعقول ان اصاب بالمرض بسبب عدم زيارتي لخالتي بالمستشفى كما ادعت امي هذا فقد مرضت بسبب تغير الجو من صيف الى شتاء فقط وليس عدم ذهابي للمستشفى , وليس من المعقول ان ينقلب احد الاصدقاء بسيارته بسبب ثقب احد الاطارات التي تم شرائها من مال بيع الخمر !!.

هذا نلاحظه ايضا بين عامة الناس وتناقلهم للقطات التصويرية لبعض من اعاقتهم وشوهتم الاشعاعات او بسبب خطا ارتكب من الابوين اثناء فترة الحمل واثر على الجنين وربطه بسبب عصيان الابوين , رزق خالي بطفلة مقطوعة الاعصاب بنصفها السفلي حيث لاتشعر برجليها وتم ربطه بسبب عدم رغبة خالي بان يرزق باي طفل فقد اكتفى بما يملك فتم عقابه بهذه الطفلة الذكية جدا والتي تم ربط ذكائها ايضا بتعويض من الرب بسبب فقدها لرجليها !!

انا لا ادعوا الى عدم الايمان او عدم التصديق لهذه الجملة "كما تدين تدان" حيث اني احترم جانبها اللطيف ومجازا اعتبرها صدفة جميلة , لكن محاولة ربطها بهذا الكم من اللقطات المرعبة والصاقها بالرب التي احد اسمائه الرحيم فهنا سيكون التناقض , سيتسائل البعض هل من يظلم سينجو من عقابه ؟
باعتقادي وبراي المتواضع فان الظالم لن ينجو , فاعدام صدام حسين هذا دليل على استطاعة القانون بان ياخذ مجراه ولو بعد حين فما وضعت السلاطين الا للشياطين كما يقال , فلوا حاول احد ظلمي فلن اقف واسلط عليه اللعنات حتى ارى به يوما اسودا , ومن استطاع الهرب من القانون اليوم فهو لن يهرب العمر كله ولو هرب فمصير الحق ان يظهر , فصاحب جريدة الوطن كمثال لا للحصر قد ظلم شعب بكامله مثل الطاغية صدام وها هي المحكمة تغلق الملف بسبب عدم وجود الادلة الكافية سبعة عشر سنة والى الان هو من احسن الا احسن حال , هل عندما تخسر جريدته سيقال هذا عقاب من الرب .. ممكن ستقولون هذا .. لكني ساقول هذا من سوء ادارته , هل عندما يلغي القبض عليه سيقال هذا هو العقاب المنتظر هنا ساقول نعم معكم فهذا هو العقاب المنتظر الذي اثبت لي قوة القانون و وجوده

2007-12-15

الجهاد ... الحرب المقدسة

الجهاد : هو الفتال في سبيل الله , وما يتعلق باحكامه.
تعريفه عند الفقهاء : بذل الجهد والطاقة والمشقة للقتال في سبيل الله.
والدليل من القران
{ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ } , { وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا } , { وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ }


ومن الدليل من الحديث المروي عن الرسول محمد
" أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله " , " لغدوه أو روحة في سبيل الله خير من الدنيا و ما فيها "



هذه مقدمة بسيطة عن الجهاد في الاسلام كمثال عن الموضوع الذي ساطرحه عن القتل بحجة اوامر الرب , فمن الواضح جدا ان الجهاد لم يكن الهدف منه الدفاع فقط بل ايضا الهجوم على من يعارض الفكر الاسلامي ومحاولة اقصائه .. كيف ؟




كانت بداية الدعوة الاسلامية سرية بسبب الخوف من ردة فعل كفار قريش حيث كانوا هم الاكثرية والاقوى , ولم يكن هنالك اي ذكر للجهاد او القتال او على الاقل الدفاع عن النفس , بعد الهجرة الى المدينة ومبايعة الانصار على القتال بدء مفهوم مايسمى الجهاد واعداد القوى لارهاب العدو , فنلاحظ بان اغلب الغزوات كانت دفاعية كغزوة بدر واحد والخندق ,لكن بعد وفاة الرسول بدا مفهوم اخر للجهاد الذي كان هدفه بالبداية هو الدفاع ورد الاعتداء , فمحاربة الخلفاء للمرتدين ماهي الا محاولة لاقصاء كل من يعبر عن رايه او يريد مخالفة الدين الجديد , فعندما تعبر قبيلة عن عدم ايمانها بالصلاة او عدم دفعها للزكاة ويكون جزائها القتل هنا لايكون مجال للمجادلة بالمعروف , الفتوحات الاسلامية التي يتشدق بها المسلمون ماهي الا استعمار و عدوان ومحاولة للاستيلاء على خيرات تلك البلدان , ففتح مصر ودخولها تحت سلطان المسلمين ضرورة ملحة، تفرضها دواعي الاستقرار واستتباب الأمن والسلام في الشام، بعد أن رأى عمرو أن سواحل سورية وفلسطين لن تكون في مأمن أبدًا ما دام أسطول الروم يعتمد في قواعده على مصر.





لايوجد اي سبب يبيح دخول قوات اجنبية لدولة ما بحجة انها تريد اقامة اسس العدل ومساعدة المظلومين كما يحدث الان مع القوات الامريكية في العراق وافغانستان والصومال , ولا ننسى الحروب الصليبية التي هي اكبر مثال للحروب المقدسة ففي بداية رحلة الصليبيين إلى ذات جديدة لهم ذبحوا اليهود، وفي نهاية حملتهم المرعبة ذبحوا المسلمين في القدس بوحشية تقشعر لها الأبدان، ولولا اللاسامية الغربية لما قامت دولة يهودية في الشرق الأوسط .






قرأت مقالة للاستاذ "هانس كونغ"* بعنوان "الدين والعنف والحروب المقدسة"

وكان ملخصه أن الدين هو المسؤول عن النزاعات المسلحة وليس الدين الاسلامي بالتحديد وخص الديانات الثلاثة -اليهودية و المسيحية و الاسلام- وبانها اكثر استخدام للقوة مقارنتا مع باقي الديانات التي لاتؤمن بوجود اله او المتعددة الالهة .
وقد وضع مفهوم للحروب المقدسة بانها حروب عدوان تشن بادعاء غرض تبشيري يتم بامر الهي ما .
وذكر محاولات تأليه بعض الرجال مثل ستالين وهتلر الذين كلفوا البشرية ملايين الارواح واقتبس ل"مارتن لوثر" هذه المقولة بايجاز بليغ فقال "... ان الثقة والايمان بالقلب وحده تصنع الله او الوثن ... ان ما اقوله هو ان ماتضع فيه قلبك وثقتك يكون هو الهك"
ووضح سبب محاولة الديانات الثلاث الى استخدام العنف فهي تؤمن باله واحد وهو خالق كل البشر الذي لن يتسامح مع اي الهة زائفة الى جواره وهو الجدير باحترام كرامته.

وقد حاول الكاتب شرح هدف حروب المسيحين والمسلمين المقدسة حيث سمى الاول "العنف تحت علامة الصليب" وبين فيه دور الكنيسة مع السلطات العلمانية انذاك وتعاونهم حيث غطت الكنيسة اعمال العنف للسلطة العلمانية التي ناقضت فيه دور الروح المسالمة المناهضة للعنف لمؤسسها , وزخرفة ثياب الغزاة الصليبيين بالصليب لاضفاء الشرعية لحروبهم الدموية بدلا من حث اتباعهم على حمل صلبانهم يوميا بالمعنى الحقيقي للكلمة , وعن حروب المسلمين المقدسة قال الكاتب في ما معناه ان كلمة "الجهاد" تغطي عددا كبيرا من المعاني فهي تعني اولا "جهد" وتفهم من مواضع عديدة من القران كـ"كفاح اخلاقي مع النفس" لذلك ان الجمع بين الكلمتين "الحروب" و "المقدسة" لايظهر بالقران ووفقا للفهم الاسلامي فان الحرب لايمكن ان تكون "مقدسة" لانه في مواقع اخرى يفهم من كلمة "الجهاد" بانها نزاع شبيه الحروب .

وبمقارنة مع المسيحية فانها الاولى تلزم اتباعها بعد العنف بعكس اتباع الدين الاسلامي الملزميين من البداية بالانخراط -عند الضرورة- في الكفاح النضالي الذي لايستبعد العنف.

لذلك لا يمكن انكار ان السلام يعد ذا طبيعة نضالية منذ بدايته الاولى ... انتهى الملخص





  1. مجاهدة النفس على ترك شهواتها
  2. مجاهدة النفس على طلب العلم.
  3. مجاهدة النفس عل العمل بما علمته من علم .
  4. مجاهدة النفس على الدعوة لما علمته من علم.
  5. مجاهدة النفس على الصبر .
  6. مجاهدة الشيطان لى ترك شهوات يدعولها.
  7. مجاهدة الشيطان فيما يغريك به من شكوك .
  8. مجاهدة العاصين من الموئمنين ويسمى "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر".
  9. مجاهدة الكفار.


لايهمني مايدعو له اي دين او مايامر به اي معتقد فكل له احترامه وله حريته لكن لايعني عبادتهم للحجر ان لهم الحق بان يضربوني بها !!



فما يسمى بالجهاد الالكتروني وجهاد العاصين من المؤمنين ومحاولة اقامة شرع هم يؤمنون به ويرغمونا على اتباعه فهذا الامر مرفوض بتاتا , انا لن اتكلم عن التاريخ الماحق فكما يقول القران " تلك أمة قد خلت , لها ماكسبت ولكم ماكسبتم " فهذا الموضوع كتبت عنه الاف الكتب واعدت له مئات المقالات , لكن الان ومايحدث من ترهيب وقتل وسفك للدماء بحجة انها اوامر السماء ومحاولة تهجير الاف البشر من بيوتهم بحجة انهم مطالبون من الاله بتحريرها ومهاجمة المواقع الالكترونية التي تعارض فكرهم وملئها بالفيروسات وتفاخرهم بمواقعهم باقتحام المواقع الكافرة والعميلة والملحدة , وحتى منعهم للكتب والفكر الذي يتعارض مع فكرهم ماهو الا جهاد .


الحل براي الكاتب "هانس كونغ" والذي اتفق معه فيه هو اهمية وجود فهم معاصر للقران , ومحاولة تفسير الاقوال والاحداث النضالية في كل رواية من الروايات في التقاليد الدينية في السياق التاريخي للزمن الخاص بها دون التغاضي عن شيء , كما ينبغي اتخاذ الكلمات و الافعال التي تشجع على السلام في التقاليد التي يتبعها المرء على محمل الجد كالهام للعصر الحديث , محاولة تعليم السلام فحسبما جاء في القران فان "الله" ليس اله حرب حتى ان كلمة الرحمة والسلام تكررت اكثر من كلمة الجهاد وان من بين اسماء "الله" توجد القاب سلمية مثل : "اللطيف" و "الحليم" و "الودود" و "الغفور" , كما يجب تدريس مبادئ السلام , على مستوى الفرد والجماعة , للاطفال والاباء, لعلماء الدين والسياسين, مع الاخذ بالاعتبار الترحيب بتزايد تقدير الذات بين المسلمين بشرط الا يتحول هذا الشعور باحتكار الحق وكراهية الاجانب , معرفة بان "الله" هو وحده من يقرر الحياة والموت , ومن الضروري اتخاذ تدابير مكثفة لمكافحة الارهاب ودعم حركات الاصلاح التي تنبذ العنف و التطبيق العملي للسلام .



----------------------------------------------------------------

* أستاذ غير متفرق في لاهوت وحدة الكنائس , بجامعة "توبينجن"





2007-12-13

وقت الفراغ

بالامس كنت ذاهب مع صديقي الى شارع المطاعم وهو شارع بالكويت -سمي بذلك الاسم لكثرة المطاعم المصطفة بالجانبين- ولفت نظري كثرة السيارات المركونة باتجاه الشارع وليس باتجاه المطعم , واثناء الركن يجب فتح الابواب كلها مع رفع صوت الموسيقى ولايمنع من الرقص مع بعض الحركات "الهبلة" فانها مفيدة للفت النظر , وانا اشهد بذلك .
تسالت في غرارة نفسي ان الدين الاسلامي يحرص على عدم تضيع العمر والوقت لانه محاسب عليه الاخلاق تمنع اضاعة الوقت في امور لافائدة منها الدولة وفرت كل السبل المفيدة لتضيع الوقت من مكتبات عامة ومتاحف ..الخ .
لماذا لايتم الاستفادة من وقت الفراغ بشيء مفيد ؟
برأي الشخصي يرجع اولا الى تربية الاهل لابنائهم , فلو حاول الاهل افهام ابنهم باهمية الوقت ومحاولة قضائه بشكل مفيد ووفرو له جميع سبل الاستفادة من مكتبة صغيرة الى اشاركه في الندوات او البرامج التعليمية وتخفيف مشاهدة الفضائيات والقنوات التي لافائدة منها وتشجيعه على القراءة , هنا سيحترم الطفل الوقت ويحاول عدم تضيعه بامور تافهة .
اما في حالة هؤلاء الشباب الذين من الواضح جدا انهم لم يتلقوا التعليم والتربية الكافية من اهلهم , فمن الممكن ايضا ان يحاولوا اصلاح انفسهم بالقراءة ومرافقة اصحاب صالحين والاشتراك باحد الدوارات التدربية الالتحاق باي عمل تطوعي او ممارسة اي رياضة .
مايفعله الشباب الان من تضيع لوقتهم دون الاستفادة بشيء سوى التسكع بالشوارع واكتساب جميع الصفات السيئة منه , الى معاكسة الفتيات والتحرش بالمارة , او الدخول الى الانترنت للدردشة والدخول الى المواقع الاباحية دون الاستفادة من مايحمله الانترنت من اشياء مفيدة , ذلك يخسر من ميزانية الدولة حيث ان الشباب هم عماد الدولة وهم من ستقوم عليه وهم من سينتج للدولة فهي وفرت لهم المدارس ليتعلموا ويكونوا مثقفين ووفرت المستشفيات ليتعالجوا ويكونوا اصحاء ووفرت الاندية الرياضية ليمارسوا الرياضة ويكونوا اقوياء كل هذا من اجل ان تقطف خيرة هؤلاء الشباب لبناء الدولة وتعميرها واحتلال المناصب المهمة للتمسك في زمام الامور .
وقت الفراغ ممن الممكن ان يكون خطر فبعض الشباب يتجه الى المخدرات او يلتحق باحدى الجماعات الداعية الى القتل والتكفير ومن الممكن ان يرتكب اضرار باملاك الدولة وهنا لن تستفيد منهم الدولة لذلك قد وضعت السجون .

2007-12-11

المسلم الهمجي

اليوم دارت بيني وبين زميلي في العمل مناقشة في البداية , حتى تحولت الى صراخ وانتفاخ للأوداج لزميلي طبعا المسلم المصلي المسمي كما نقول عن شاكلته هنا بالكويت , فقد كان النقاش عن مدة خلق الكون من تناقض الايات التي تذكر بانها ستة ايام الى تلك الاية التي اوصلتها الى ثمانية ايام الى تناغض القران بالاكتشاف العلمي لعمر الارض الفعلي الذي يصل الى مليارات السنين , لم اكن اقصد بنقاشي هذا التقليل من احترام القران او وصفه بالكاذب احتراما لمشاعر صديقي وبالنسبة لي اعتبره -القران- كتاب تاريخي كحال باقي الكتب , صديقي العزيز لم يعجبه تشكيكي ووصفي بالملحد والعلماني لانهم يعتقدون بان الليبرالية والعلمانية هي من الالحاد والكفر وانهم متشابهين , فاطلاق الاتهامات والفرضيات من افضل هوايات المسلمين فهي تجعلهم يعتقدون بانهم الافضل وان دينهم هو الصحيح وانهم على حق وباقي الناس دينهم مضحك واشكالهم مقززة وانهم في ضلال وكل الصفات الكريهة يصفونها لمن يخالفهم , حتى نلاحظ في مناقشات مع المتدينين نجد تلك الابتسامة الخبيثة او الساخرة لحالك وينهي مناقشته دائما بطلبه من ربه بان يهديك ويشفيك كانك بك مرض او مجنون !!
فصديقي عند مناقشته بالبداية ومع تطور الاسئلة بدا يغير طريقة اجابته فمنها يدعو باني لافهم الدين جيدا ومن انا لاناقش الدين واشكك بالقران مع ضحكات تشجيعية للجمهور للضحك ايضا في محاولة منه باظهاري بالمجنون , لن نسى قضية الدنمارك وتصويرها لرسول المسلمين وكيف قامت الدنيا ولم تقعد حتى الان حتى صدم العالم بتلك الهمجية المسلمة نعم المسلمة فقد اصبح الاسلام مرادف للعنف والارهاب وقضية الدمية وقضية تسليمة نصرين كل هذه افهمت العالم بان المسلمين همج ولا مجال للتناقش معهم فهم من شوه دينهم , فالاسلام يحتوي على الكثير من الامور التي تدل على الاحترام في المناقشة و حرية الديانات والمجادلة بالافضل بغض النظر عن مايحتويه ايضا من تناغض فمن الممكن الغض عنها وممارسة تلك الامور الطيبة والانسانية فحكم الردة والجهاد والى ماهنالك من احكام عنيفة وتعارض الانسانية من الممكن ازاحتها كما فعل عمر بقطع اليد , بالاخير لا ولن استطيع ان اعمم بكلامي هذا على جميع المسلمين لكن لكل قاعدة شواذ يساعدهم مفتيهم وفتوايهم .

2007-12-08

ادعوني استجب لكم



بالامس كنت اشاهد هذا الفيلم , الفيلم ممل قليلا لكن 70 ملي من الويسكي الاسكتلندي ذو 12 سنة جعلتني اعيش مع احداثه وخصوصا مع ذلك المشهد الموضوع امامكم , سرحت مع كلماته وحاولت تفسير معانيها بطريقة فطرية مع وضع العقل اولا فكانت هذه بعض من هرطقات الويسكي .




المشهد : البنت تطلب الرحمة و المساعدة من الرب , مصاص الدم يخبرها وبطريقة استهزائية بأين هو ذلك الرب ؟

ذلك مختصر شرح المشهد الذي حاولت تقسيمه الى شقين

الاول : طلب المساعدة من الالهة ؟

الثاني : عدم استجابة تلك الالهة




ناخذ الشق الاول وطلب المساعدة من الالهة او مايسمى الدعاء , يكون طلب المساعدة من الالهة عندما يكون الشخص في مازق لايستطيع الخلاص منه او انه واقع في مصيبة لا حل لها , الانسان بطبيعته ضعيف وعجول فهو قد وضع له تصور بان هنالك قوى اقوى من تلك المئازق والمصائب وقد تعددت اشكال تلك القوى فمنها من يشاهد بالعين كالاصنام والبقر ومنها ما لايرى بالعين مثل الديانات السماوية , عند مجادلة المسلمين يكثر استخدام جملة " اذا وقعت في مشكلة سنرى من ستدعوه" او " لو كنت ستغرق ستقول يارب ساعدني" هذه كلها افتراضات مبنية على مايؤمنون هم به وهم لايعلمون بالغيب فكيف يدعون بان هذا ماسيفعله كل من سيقع في مشكلة , السؤال لماذا احاول الصياح والصراخ في محاولة طلب المساعدة من إلاه لا اعلم اين هو فبدلا من ايجاد طريقة احاول ان اساعد نفسي بها او حل يزيل عني تلك المصيبة اضيع وقتي بالدعاء , فمثلا المسلمين قد وضعوا اداب للدعاء واوقات استجابته حتى انه يوجد حديث يخبر في محمد بان الدعاء يرد القدر فلو انه مكتوب علي ان اغرق فالدعاء سيبعد عني قدري بالغرق , نجد هذا ايضا في العبادات الوثنية فنجدهم يسجدون لها وينحنون لطلب المساعدة منها وهي لاتستطيع الحراك اساسا !!




فالبنت الموجودة في مشهد الفلم لو انها ضربت مصاص الدم او حاولت الهرب منه باعتقادي انه افضل من الصياح وطلب المساعدة من الرب , فمثلا شخص يدعو ربه بان يسقط على بلدته المطر في شهر اغسطس .. سيقول قائل انه من المستحيل تساقطه في هذا الشهر ذو الحرارة المرتفعة وهذا يخالف الطبيعة , اذا فالدعاء هنا لا فائدة منه فهو ليكن اقوى من الطبيعة .




هذا ينقلنا الى الشق الثاني لعدم استجابة الالهة لمن يطلبها , فاين هي عندما كنا محتلين لمدة سبعة اشهر اي هي لتردع اعصار تسونامي , يرى اكثر المتدينين بان هذا التاخير في الاستجابة ما هو الا اختبار للعبد من قبل الالهة ليروا كم شخص سيموت وكم بيت سيهدم حتى يتدخلوا بقواتهم الخاصة , عندما اطلب المساعدة من صديقي في رفع البار عني في النادي الصحي فانا هنا ارى واحس بمساعدته لكن لو طلبت من الالهة مساعدتي في رفعه ؟!







حتى اكون حياديا فانا اعتقد بان الدعاء لافائدة منه ماديا , لكنها تفيد معنويا ونفسيا .. يااااه هل انتهى كاسي ساحاول الدعاء من Johnnie Walker ليجلب لي المزيد .

2007-12-06

كلها في النار إلا واحدة !!!

لم اكن اعلم بان "الغناوي" فن مغربي فقط بل تفاجات اليوم في قناة 2m المغربية بعرض برنامج وثائقي عنهم ولو انه كان باللغة الفرنسية الا انه لم يمنع الجمهور الذي تمت مقابلته -في مدن صحراء المغرب- بالحديث "باللهجة الدارجة" فكان سؤال المذيع لاحدهم : لماذا لايعتبرونكم -ولا اعلم من كان يقصد- مسلمين ؟
فكان جوابه ... بالفرنسي طبعا , فحاولت الاتصال باحد الاصدقاء من المغرب العربي لينقذني وايضا سهل بحثي "google" عليه السلام حتى وصلت الى تعريف وشرح "الغناوي" بحسب مافهمته :
مجموعة من الاشخاص يؤمنون بالله رب وبالرسول نبي , طقوسهم تكون كما الصوفية فعبادتهم تكون بالروايات الشعرية والاناشيد وايضا الغناء فيكون بداية كلماتهم المديح لربهم الله ولرسولهم محمد ويستخدم في تلك الطقوس الطبول والدف والطار ويشتهر هذا الفن-المعتقد- بشمال افريقيا عموما وبالمغرب العربي بشكل خاص ... انتهى





بدا المسلمون منذ وفاة الرسول بالاختلاف, فقد كان هناك انقسام واضح لصاحبته فمنهم من وافق على البيعة ومنهم من كان معارض للفكرة اساسا ناهيك ايضا عن ارتداد الكثير من الدين الاسلامي ومن بعض فروضه .
ذلك التقسيم اثر كثيرا في مجريات التاريخ الاسلامي فالاخير مليء بقصص الحروب والقتال من اجل فكرة معينة او قضية يراها اصحابها بانها صحيحة وهي الاجدر بتنفيذها , وايضا لاننكر دور الحديث "افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، فواحدة في الجنة وسبعون في النار، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، إحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة، والذي نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، فواحدة في الجنة، واثنتان وسبعون في النار" في جعله شماعة اعذار لمن يرى بان اختلاف الاخر له يجعله خارج تشكيلة فريق الجماعة الاولمبي , فالقتال في العراق بين الطوائف المختلفة بالشعب وكره الشيعة بالسعودية للحكومة بسبب ظلم الاخيرة لهم , ماهو الا الى حصيلة للانقسامات التاريخية التي ذكرتها و فالمذيع يسال احد افراد "الغناوي" عن سبب عدم التحاقهم بالمنتخب الاسلامي وعدم اعترافهم بهم من قبل الفيفا ؟!
ذلك السؤال يجعلنا نطرح السؤال التالي

ماهي الاسس والمبادئ التي يقاس بها الفريق المتاهل لدخول نهائيات الجنة ؟

الجواب في باقي الحديث او الروايات الاخرى "ما أنا عليه وأصحابي" لكن بماذا يتمسكون بالضبط ؟
يتمسكون بالمتعة او المسيار ام يتمسكون بضم اليد اثناء الصلاة او انزالها ام يتمسكون بالتشهد بالاصبع او بالضرب على الركب ؟!؟!
وفسر على هذا الكثير من الامور التي تجعل الشخص في حيرة مما يتمسك به , لو رجعنا لاول الفقرة نرى بانه هناك زيادة للحديث من قبل راوي اخر والذي هو احد مصادر تلك السنن المنوعة , سنكتشف بان الروايات التي يكثر التنوع بينها والكثير من الخلط والاختلاف وايضا عدم صحة الروايات بسبب عدم توافر "الفلاش ميموري" لدى الرواة في العصور الغابرة ولاننسى دور وعاض السلاطين في زيادة ذلك الاختلاف , نستنتج هنا -وهذا ماعتقده- وبسبب تلك المعطيات السلبية من عدم الثقة بالروايات فانه لايوجد دليل او سبب يجعلنا نقسم بعضنا الى اشخاص تدخل الجنة واشخاص لن تدخل فكما فالمشكلة تكمن في ان كل طائفة ترى عيوب غيرها دون النظر الى عيوبها فكما قيل "الدين لله والوطن للجميع"

2007-12-04

لماذا حرم هذا؟...احضر فتوى وافعلها !

دار حديث بين زميلتي في العمل مفاده ان واحده تريد حكم الدين او شيوخه في نتف الحواجب وكما يسمى بالنمص , شاهدت المتحدثه فاذ هي بحاجبين متصلين حقيقتا نفرت من شكلها وتحسرت على حالها وتساءلت في غرارة نفسي .. لماذا حرم الله نمص الحواجب ؟!؟
الدين الاسلامي يمنع الكثير من الامور البسيطه التي يجب فعلها بالحياة بحجة انها تثير الفتن او تميت القلب او تصيبك بالإحولال فمثل الدخول الى الحمام برجل اليسار فانا عندما اجيب نداء الطبيعة فانا انسى احيانا ان اغلق الباب او ان افتح الانوار فكيف لي ان اتذكر باي رجل ادخل ؟!؟
في صغري ذهبت للعمرة مع عائلتي واخر شعيرة -ليست مفردة شعير- هي الحلاقه فكنت اريد ان احلق لنفسي فاذ ابي يصرخ علي ان ابدا من اليمين الى اليسار !!
وايضا مثل هذه القصة حدثت معي عندما كنت مع شباب السلف الصالح -كما يحبون ان يسموا انفسهم- فعند لبس الحذاء فيخبرني قائدنا بان اللبس رجلي الشمال بالاول ومن ثم اليمين وعند النزع يكون بالعكس , حسنا لماذا نفعل هكذا وماهي الحكمة يا قائدنا المغوار .. كنت اساله ؟
حتى لايلبسه معك الشيطان وان الرجل واليد اليمنى يجب تكريمها -وهل لبس الحذاء يعد تكريم- واضاف الى معلوماتي انه يجب ايضا عند نزع الملابس بان تسمي لان عند نزعها يتلبس الملابس الجن والشيطان لان الشيطان العزيز قد اعجب بدشداشتي وانتظر نزعي لها حتى يسرقها ..خسئت ياعدو الله فانا لك بالمرصاد فقد ذكرت اسم الله عليها ولن تصلها .
كل هذه الامور بسيطه لكن يحاول الدين تعقديها وتاتي الفتاوي وتعقدها اكثر , نلاحظ ان الدين الاسلامي يكثر به كلمة العقيده وهي مشابه لكلمة تعقيد فالعقيده مليئة بالامور المعقده والتي تجعل معتنقها في صراع مع نفسه ومع المجتمع , هذه التعقيدات تجعل الانسان مربوط ومحصور باعمال معينة يفعلها هو وباقي معتنقي تلك العقيدة لذلك نرى استغرابهم عندما يرون من يخالفهم , الانسان بطبيعته يحب الحرية ويعشق التمرد والاسلام يريد ان يحكم تصرفات الانسان لكن ليست بهذه الطريقة نعم نحن مع فرض القوانين والجزاءات لمن يرتكب جناية او جنحة او يعتدي على حريات الاخرين , فعندما تتدخل العقيده في امور بسيطه وتنفذ بكل عفوية ومجبر الانسان بفعلها باي شكل ولايستطيع ان يحكمها بقوانين لانها كما ذكرت تخرج عفوية , فلو مثلا يمنع السلام باليد الشمال وقام احدهم بالسلام مجبرا باليد الشمال فما هو حكمه ؟
هنا نذهب لتجار الافتاء في محاولة ان يخرجوا لنا فتوى تبيح لنا مثل هذه التصرفات العفوية والتي تحتاج الى تشغيل العقل قليلا وازالة الغبار عنه , هنا يحتاج المسلم الى رجل يكون بينه وبين النار لانه يعتبر قاصر ويجب اخذ موافقة ولي امره وهو شيخ الافتاء , فاصبحت الامور المعقدة اكثر تشابكا والتشابك اصبح اكثر ترابطا حتى صعب اعادة سلاستها , فعندما يكون الانسان محاطا بقوانين تتدخل بشربه للماء والتبول يصبح العقل بلا فائدة ولايستطيع التفكير لانه لن يفكر بل سيذهب يبحث عن فتوى او احد ينقذه من ورطته ويجد شخص اخر يفكر عنه , مثل هذه الامور التي توضع لها قوانين ونظم يكون الهدف منها هو تخريج اشخاص متشابهين ومدربين ومطيعين لان هذه الطريقة تستخدم في العسكرية التي يجب عليك طاعة رؤسائك دون جدل وهم يستخدمون الاوامر التي يكرها الانسان ويصعب انجازها على اي شخص كل هذا فقط من اجل اجبارك على فعل هذا الشيء الذي يترتب عليه بالمستقبل الكثير من الاوامر التعجيزية التي ستجعلك تكره العسكرية وتكره اليوم الذي انتسبت فيه , وهكذا الدين بتلك الامور المعقده والتعجيزية ستجعل معتنقيه يكرهون ذلك الدين ويكرهون اليوم الذي اعتنقو فيه .. نسيت انهم ولدوا هكذا وعلى الفطرة دون اختيار
للتوضيح فقط بان القوانين التي ذكرتها وحاولت انتقادها تسمى سنن وهي ليست بالفرض اي يجاز فاعلها ولا يعاقب تاركها , لكن الهدف من الانتقاد هو ايصال فكرة عدم فائدة تلك السنن والفتاوي واشمئزازي من محاولتهم ايقاف العقل.
وهذا راي الشخصي


2007-12-02

هل يوجد مسلم يهودي ؟!؟!



بغض النظر عن خطأ الدكتور العلماني باسم السورة القرأنية اضحكني مثال الشيخ -المسجون بتهمة التحريض للارهاب- حيث قال لافض فوه : هل يوجد مسلم يهودي ؟!؟!

محاولا شرح نظريته التي الفها بعدم وجود مسلم علماني , ولو اني اتفق معه بعدم وجود مسلم علماني حيث صعوبة اندماج الدين الاسلامي بافكاره مع الفكر العلماني .

لماذا توجد صعوبة في اندماج الدين الاسلامي مع الفكر العلماني ؟

في شرح بسيط الدين الاسلامي متناقض فهو يدعو الى الرحمة ويامر بالجهاد , يدعو الى المساواة ولم يعطي كامل الحرية للعبيد , اتهامه للمراة بنقصان العقل والدين , الجزية , امتلائه بالقصص الخيالية التي يجب ان يؤمن بها حتى لو كانت غير عقلانية .

العلمانية فكر يدعو الى فصل الدين عن الدولة وضع العقل اولا ويدعو الى الحرية والمساوات , بعيدا عن التجربة العربية للعمانية الفاشلة فلننظر لدول الاوربية سابقا كانت تحكمها الكنيسة حتى تمادت في اوامرها وظلمها فنقلب عليها الشعب وهاهم اليوم سباقون في التطور والاختراعات الحديثة وحرية المعتقدات .

هل يمكن ان يطبق الاندماج ام انه مستحيل ؟

براي المتواضع ارى بان الدين الاسلامي يحتوي على الكثير من الامور الجيدة والتي تتوافق مع الفكر العلماني مع ازالة كل ماهو يدعو الى الكره والتعصب من الدين الاسلامي .

لماذا يكره علماء المسلمين الفكر العلماني وتكفيره ؟

لان الفكر العلماني يضع العقل وعلى التجارب لاي امر كان دون التصديق فيه بسبب صدق ذلك الناقل للخبر فالدين الاسلامي مليئ بمثل هذه الروايات التي وضع لها مسميات كضعيف والحسن وعدله فلان وصححه علان , لذا يجب علينا التصديق لان الفلان الفلاني هو ذلك الرواي , وعندما تخبر شخصا بان سبب مرضه فيروس ويجب عليه اخذ الدواء وهو يقول لك بانه سيتعالج بالرقية !!!

لذلك وبسبب ان المسلمين انفسهم هم من جعل نفسه اضحوكه بسبب فتاويهم واستفساراتهم فهم يمقتون العلمانيين بسبب سخريتهم لطقوسهم او تلك الفتاوي .

توجد مواضيع كثيرة لمحاولة اسلمة العلمانية وتحسينها

سياسة السماء-1

سياسة السماء-2

سياسة السماء-3

سياسة السماء-4

سياسة السماء-5

ازمة الكويت-1

ازمة الكويت-2

ازمة الكويت-3

ازمة الكويت-4