بحث هذه المدونة الإلكترونية

2007-12-08

ادعوني استجب لكم



بالامس كنت اشاهد هذا الفيلم , الفيلم ممل قليلا لكن 70 ملي من الويسكي الاسكتلندي ذو 12 سنة جعلتني اعيش مع احداثه وخصوصا مع ذلك المشهد الموضوع امامكم , سرحت مع كلماته وحاولت تفسير معانيها بطريقة فطرية مع وضع العقل اولا فكانت هذه بعض من هرطقات الويسكي .




المشهد : البنت تطلب الرحمة و المساعدة من الرب , مصاص الدم يخبرها وبطريقة استهزائية بأين هو ذلك الرب ؟

ذلك مختصر شرح المشهد الذي حاولت تقسيمه الى شقين

الاول : طلب المساعدة من الالهة ؟

الثاني : عدم استجابة تلك الالهة




ناخذ الشق الاول وطلب المساعدة من الالهة او مايسمى الدعاء , يكون طلب المساعدة من الالهة عندما يكون الشخص في مازق لايستطيع الخلاص منه او انه واقع في مصيبة لا حل لها , الانسان بطبيعته ضعيف وعجول فهو قد وضع له تصور بان هنالك قوى اقوى من تلك المئازق والمصائب وقد تعددت اشكال تلك القوى فمنها من يشاهد بالعين كالاصنام والبقر ومنها ما لايرى بالعين مثل الديانات السماوية , عند مجادلة المسلمين يكثر استخدام جملة " اذا وقعت في مشكلة سنرى من ستدعوه" او " لو كنت ستغرق ستقول يارب ساعدني" هذه كلها افتراضات مبنية على مايؤمنون هم به وهم لايعلمون بالغيب فكيف يدعون بان هذا ماسيفعله كل من سيقع في مشكلة , السؤال لماذا احاول الصياح والصراخ في محاولة طلب المساعدة من إلاه لا اعلم اين هو فبدلا من ايجاد طريقة احاول ان اساعد نفسي بها او حل يزيل عني تلك المصيبة اضيع وقتي بالدعاء , فمثلا المسلمين قد وضعوا اداب للدعاء واوقات استجابته حتى انه يوجد حديث يخبر في محمد بان الدعاء يرد القدر فلو انه مكتوب علي ان اغرق فالدعاء سيبعد عني قدري بالغرق , نجد هذا ايضا في العبادات الوثنية فنجدهم يسجدون لها وينحنون لطلب المساعدة منها وهي لاتستطيع الحراك اساسا !!




فالبنت الموجودة في مشهد الفلم لو انها ضربت مصاص الدم او حاولت الهرب منه باعتقادي انه افضل من الصياح وطلب المساعدة من الرب , فمثلا شخص يدعو ربه بان يسقط على بلدته المطر في شهر اغسطس .. سيقول قائل انه من المستحيل تساقطه في هذا الشهر ذو الحرارة المرتفعة وهذا يخالف الطبيعة , اذا فالدعاء هنا لا فائدة منه فهو ليكن اقوى من الطبيعة .




هذا ينقلنا الى الشق الثاني لعدم استجابة الالهة لمن يطلبها , فاين هي عندما كنا محتلين لمدة سبعة اشهر اي هي لتردع اعصار تسونامي , يرى اكثر المتدينين بان هذا التاخير في الاستجابة ما هو الا اختبار للعبد من قبل الالهة ليروا كم شخص سيموت وكم بيت سيهدم حتى يتدخلوا بقواتهم الخاصة , عندما اطلب المساعدة من صديقي في رفع البار عني في النادي الصحي فانا هنا ارى واحس بمساعدته لكن لو طلبت من الالهة مساعدتي في رفعه ؟!







حتى اكون حياديا فانا اعتقد بان الدعاء لافائدة منه ماديا , لكنها تفيد معنويا ونفسيا .. يااااه هل انتهى كاسي ساحاول الدعاء من Johnnie Walker ليجلب لي المزيد .

هناك 3 تعليقات:

osama يقول...

سلام اخا العرب
ادعوك للمشاركة للوقوف والدعم فى ذكرى مذبحة اللاجئين السودانيين فى ميدان مطفى محمود بوسك القاهرة على ايد السلطات المصرية
اكثر من مئة قتيل وعشرات المعتقلين بلا ذنب
29/12/2005
تاريخ المذبحة

فتى الجبل يقول...

آنا من الناس اللي يؤمنون بقدرة الله سبحانه وتعالى الكبيرة والعظيمة خاصة انه خالق هذا الكون وهذا حسب اعتقادي اللي آنا أؤمن فيه وبالتالي يكون الدعاء لربي ضروري في أوقات اليسر والعسر وفي نفس الوقت ما يعني هالشي اني ادعي وبس
يعني هذا اني أدعيه وأشتغل على أساس الحكمة القائلة اسع يا عبدي وآنا أسعى معاك
في النهاية أتفق معاك بضرورة العمل لتحقيق الهدف المراد الوصول له واختلف معاك بوايد أشياء مثل انك ما تدعي هالاله ولا تدري وينه وبالتأكيد اختلف معاك ان المشروب يفقدني عقلي وعشان جذي عمري ما حاولت اني أشرب
ويبقى اني احترم رايك وأقدره والاختلاف بالآراء لا يفسد للود قضية

cheb_ali يقول...

osama

انا اسف جدا لما حدث لهؤلاء البشر واخواني بالانسانية , هل صلت الوحشية بالانسان ان يفعل هكذا , العيب بالانظمة العربية


فتى الجبل

احترم رايك كما احترمت راي هذا اولا , واحترم ايمانك واحترم الدين الاشلامي هذا ثانيا .
كان قصدي من المقال هو توضيح بعدم فائدة الدعاء بشكل حسي ووضح ذلك بمثالي عند دعاء صديقي وطلبي له بمساعدتي فاني احس به , لذلك اعتقد بان الدعاء يفيد بشكل معنوي ويحسن نفسية الداعي بان هنالك من يساعده بغض النظر بمساعدته هذه حسية او غير حسية تستجاب حالا او ترحل الى وقت معلوم , فكما احترم دعائك للربك السماوي فيجب علي ايضا احترام الرب الوثني اتفق معك بان الخمر يذهب العقل لكن 70 ملي لاتحركه , والاختلاف بالراي لايفسد للود قضية وسعدت حقا بزيارتك ودفاعك عن رايك واهنئك على ايمانك القوي فمن الجميل ان يؤمن الشخص بعقديه او قضية ويدافع عنها :)