بحث هذه المدونة الإلكترونية

2008-07-30

لماذا لا أكون " لا أدري " ؟!

بقلم: فكتور ج ستينغر
ترجمه من الانكليزية للاسبانية: فرناندو ج توليدو
ترجمه من الاسبانية للعربية: فينيق . م. الملحدين
كثيرين غير مؤمنين يقولون بكونهم لا أدريين { أغنوستيكس } بدلاً من كونهم ملحدين. لا يعتقدون بوجود الله, لكنهم ليسوا أكيدين وبالتالي يكونوا ممتنعين عن تسميتهم بملحدين. موقف مشترك يكون القول: " ربما يوجد شيء هناك في الخارج. على كل حال, لا نعرف كل شيء ".
كم نكون متأكدين من عدم وجود الله لكي يتم تحديدنا { أو تسميتنا } كملحدين, بوضوح, لا يمكن أن نكون متأكدين 100% من أيّ شيء. لكن يمكننا التأكد بنسبة 99.99999% بكثير من الاشياء, وهذا يكون غالباً كافي لاتخاذ قرارات يومية بحياتنا. لا يمكننا التأكد بأنه في حال سقوطنا على الأرض من على السرير صباحا لن تنكسر رقبتنا, لكننا لا نبقى في السرير لأجل هذا. نسافر بسيارات وبطائرات, حيث احتمالات البقاء على قيد الحياة لا تكون 100%, لكن نعم يكفي نسبة قريبة لها للقيام بالسفر.
في مثل هذه الاحوال, نقوم بعمل تحليل { خطر – فائدة } ونقرر بأن الفائدة تبرّر الخطر.
بعض الاشياء تكون, لأجل كل مقصد عملي, آمنة. لو نقوم بالقفز من نافذة بالطابق العاشر, هل يمكننا أن نكون متأكدين كفاية من تلقينا لخبطة فظيعة, ليس لاجل الوقوع, كما يًقال, بل لأجل الوصول. الآن حسناً, طائرة مربوط بجناحها فراش سيكون بامكانها السير بشكل صحيح مع انقاذنا . من جديد, كما يُقال, " كل شيء يكون ممكناً ". لكن هذا يكون مثال لنموذج من الاشياء الممكنة مقابل ما تعلمناه من اشياء دون اخذها بالحسبان.
هكذا إذاً, ما هو الحدّ الفاصل بين اللاأدري والملحد؟
فيما لو نقم برسم خطّ بنسبة 100% من اليقين, بالتالي لن يتبقى أي مكان للملحدين. بهذا الحال, لن يوجد ملحدين ولا حتى في خندق!! مع ذلك, بعض الاشخاص يتم تسميتهم كملحدين, متضمنين كثيرين قد أمضوا زمناً في خنادق!! الكلمة يتوجب أن تعني شيئاً بالنسبة لهم.
أشير لأن الملحدين هم أشخاص قد قدّروا الامكانات, حلّلوا { الخطر – الفائدة }, ووجدوا بأن وجود الله يكون غير مرجّح وأنهم يفضلون امضاء حيواتهم دون كل هذا الحمل الذي كل اعتقاد يقويك على حمله.
حمل الاعتقاد يكون مزعجاً. ليس فقط لأجل التبرع بالزمن والنقود للكنيسة, بل, الاكثر أهمية, يُنتظر أن تقوم بتغيير رأسك { الغاء تفكيرك }. وكما قال دان كويل " فقدان الرأس يكون شيء فظيع ".
عندما تكون عضو مؤمن في دين ما, لا تكون حراً باستخدام رأيك الشخصي بما يكون أفضل بالنسبة لك, بالنسبة لعائلتك ومجتمعك. أكثر من ذلك, يُنتظر أن تؤجل الرأي بما يؤكده الآخرون من امتلاكهم لسلطة فوق طبيعية. ومنذ اللحظة التي لن يوفروا فيها أيّ دليل يثبت ما يقولونه باستثناء كلمتهم, مطلوب منك تفادي استخدام قراءتك الشخصية للأمر.
بطول قرون من الزمن, الكثيرين قد رغبوا باختبار قاعدة بناء منطقي بالاعتقاد الفوق طبيعي. الكل قد اخفقوا. المتنبئين يمكنهم للآن جذب الزبائن نحو براهينهم الساذجة الغير منطقية, من نموذج: كيف يمكن – للكون, الحياة, الوعي – أن تكون قد وجدت من لا شيء؟.
هم يقومون بالتأكيد لمن يسمعهم بأن الله قد عمل كل هذا. لكن لا يعتبرون من سخف الحجّة ومُحالها: شيء لا يمكنه الصدور من لا شيء, وبالتالي يتوجب صدوره من الله .. الذي صدر من لا شيء!!!!!!!!!!!!!!!
في آخر الأمر, الاعتقاد في واقع لا يمكن كشفه ومتسامي { القصد الله القابع في الاعالي } قد انتهى في الايمان قبل أن ينتهي في العقل. الكنائس قد أقنعت الجزء الاكبر من البشر بالاعتقاد بما هو غير قابل للتصديق, اعطائه رصيد لما يكون بعيد عن الواقع, عقلنة اللامعقول.
الملحد يكون شخص لا يمكنه الاعتقاد بشيء لا يمتلك قاعده منطقية, والذي لا يكون شيء أكثر من كونه خيال ووهم بائس منذ الطفولة الجاهلة والمؤمنة بالخرافة في الجنس البشري.
المصدر الاسباني
http://www.sindioses.org/simpleateismo/porquenoagnostico.html
====================================
مقال منقول من مدونة العزيز فينيق , يستحق القراءة والاطلاع عليه من باب المعرفة .

هناك 8 تعليقات:

Diagoras يقول...

I agree with the author, this is one of the best answers to those who nagg about "u can't be 100% sure that god doesn't exist, so ur not an atheist"
tnx 4 the post

غير معرف يقول...

المشكلة لا تستوعبون الكلام الذي تقولونه حقيقة



تقولون ان الدين اوجد التفسير لبداية الخلق واوجد التفسير للموت والتفسير للحياة والتفسير لكل ظاهرة نجهلها

اذا كان التفسير موجود لماذا نبحث عن اللا تفسير

تفكيركم لا يقدم تفسيرا مقنعا لمعنى الحياة



ماالهدف من كوننا صالحين او طالحين اذا كنا بالنهاية سنتساوى ونكون عدم


مالهدف من حب الحياة والانغماس بملذاتها اذا كانت فانية فانية بالنهاية



مالهدف من بر الوالدين واكرام الاخرين وحسن تربية الابناء ومساعدة الفقير والمحتاج والوقوف مع الحق والدفاع عنه اذا كانت النهاية عبارة عن توقف كيميائية الدماغ وتفاعلاته على حد قولكم والوصول الى العددددددددم

????????????????????????


مالهدف من الحياة اصلا
????????



مالذي يمنع اي مهووس في المستقبل ان يمتلك قنبلة ذرية على سبيل المثال وتدمير امم بكاملها ?????



مالفائدة من الحياة

??

دعوه الملحيدين هي دعوه للموت وليست للحياة
هي دعوة للوصول للنهاية وليست الحث على انشاء البداية

دعوتكم بااااااطله مبنية على تغليب شهوات النفس والجسد وتحرير النفس من القيود اي قيود والاستمتاع دون شروط ثم المووووووووت

يالها من دعوة حيوانية بحته


تستركم وراء العلم وبناء الحضارات والرقي البشري والنهوض بالفكر

كللللللها باطلة

والانكى انكم تدعون لاحترام قوانين تهذب حياة البشر وهي قوانين وضعية ولكنها اتية من الغرب فتستهويكم


اما القوانين الالهية تستنكرونها فقط لانكم لا تؤمنون بفرض هذه القوانين التي تتعارض وشهواتكم انتم



عن اي علم تتحدثون وانتم غارقون في الآثام


????

عن اي حضارة تتكلمون ونحن نعيش في الغرب المتحضر ونرى باعيننا المستنقع القذر والمليئ بالقذاره الذي يعيشونه ولكن كل ذلك يهون في سبيل اتباع هوى النفس



الا ساء ما تحكمون
نصر الله دينه ولو كرهتم
اشهد ان لااله الا الله وان محمدا عبده ورسوله خاتم الانبياء قد بلغ رساله
خالق الكون وامن من أمن وكفر من كفر
وبالنهاية موعدنا باليوم الاخر الذي انعم الله علينا بالايمان به ايمانا قاطعا
وسياتي اليوم الذي يتم سؤالكم به
الم ياتكم النذير
الم تاتكم ايات ربكم
الم نخلقكم من العدم وانتم لا تستطيعون خلق نملة

?????????



استغفر الله واتوب اليه

The Innocent يقول...

"حمل الاعتقاد يكون مزعجاً" والدليل انك هتلاقي الأديان بتحاول تطمنك من حيث النقطة دي، يعني مثلا المسيح في انجيل متى بيقول "نيري هين وحملي خفيف".
حاجة تقرف والبشر مستمتعين بيها.

تحياتي

Diagoras يقول...

to anonymous
religion "tries"to give explanation to life, death ,and other phenomenons without any evidence, furthermore, when the claim is accompanied with a ridiculous story of a guy with around 20-100 million species aboard in pairs (x2), and other hilarious stuff like there is 1000 people of ya2joj+ma2joj for every muslim, the only word to descripe that religion is madness.
we do not have a certain goal for life, we give it a meaning though, and we do have a reason to enjoy life which is it's gonna diminish that's why we have to live it in peace, try to make it longer by providing good health care, enjoy it, and let others enjoy it because we don't want to be bothered too.
i have good news to you, good people get treated in good ways, bad people will be ignored of the society, and if they commit major evilness, we have a justice system!! i hope you heard of it.
and what stops a maniac from launching a nuclear war is that all people who love life would stop him, even if it meant dying in the process, for the common good of all people you care for is worth few lifes if it meant good results (that's why many non-religious people defend what they believe in with their lives).
speaking of god's ways .... they are stupid, stupid, stupid ... why would i constrict people freedoms whilst not benefiting anyone but the invisible man! i don't care what invisible man you pray to, just don't force it onto people, and keep it away from society rules.
i wouldn't wanna list how good secular values would benefit us, i wanna point out why people shouldn't replace them with theistic values, the west your trying to poke holes in have the most powerful economic system, more political freedoms, more social freedoms than your think you know, they have civil society movements restricting what they see harm the society at large, while here in arabic countries ... well you tell the story.

قضمات صغيره يقول...

بالنسبة لي احس ان اللاادريين لا يدرون ماذا يريدون :P

ماسكين العصا من الوسط، هو شيء ذكي ان يفعلوا ذلك حتى اذا اكتشفوا انهم على خطأ، ممكن يقولوا انهم لم ينفوا وجود الخالق ابدا ..و بذلك يضمنوا دخول الجنة و عدم دخول النار ..
if they exist ;)

عتيج الصوف يقول...

مقالك السابق قــــــــــوي

و يستحق القراءة مرة أخرى بتركيز :)

human يقول...

اعتقد ان التفسير المادى للطبيعة كافى
ولكن اذا كان هناك الة من اى نوع او شكل فأنة ليس بالتاكيد رب الاسلام المتعصب الذى ملاء كتابة بالتفاهات
ولا رب النصارى الثلاثى الاوجة

غير معرف يقول...

يا من تقول أن الملحدين يدعون للموت وانتم تدعون للحياة

لم الأخلاق إذا كان الوجود عبثا؟

أوقعت نفسك بنفسك

عندما تحتاج إلى إجراء عملية أو طعام أو شراب ولا تجد

ثم يقدم لك شخص ملحد ما تحتاجه وشخص مؤمن ما تحتاجه

أيهما أفضل؟

أيهما نيته أصفى؟

من يساعدك عن إنسانيته وليسعد شخص أو حتى لمصلحه

أم الذي لولا الوعود الجزيلة في السماء لما ساعدك؟