بحث هذه المدونة الإلكترونية

2009-04-08

إن لم تستحي ففعل ماشئت !!

تــحــديــث
***
مستقبل العقل المسلم





"لماذا لا يطالب ب"حقوق الإنسان" في بلده ويرينا شطارته وذكورته؟"

حياة الانسان مليئة بالكثير من المراحل التي يتنقل بها سواء كانت زمنية او مكانية , وبها يزداد خبرة تساعده على تخطي مصاعب الحياة وبامكانه ايضا نقل خبراته للاجيال الاخرى فهي لن تموت بموته , لكن لكل انسان حياة واقعية يرجع اليها بعد عناء نقلاته بالحياة , هذا الواقع يكون احيانا الاسرة او العمل او حتى مصيبه قد يرجع لها فمهما ذهب هنا او هناك فمصيره لتلك الحياة الواقعية بحلوها و مرها , وانا انسان ينطبق علي قاعدة العودة للحياة الواقعية لكن مايميزني باني مواطن كويتي اختلاف الحياة الواقعية عن باقي البشر فالمواطن الكويتي يعتبر العودة للحياة الواقعية بمثابة الاستيغاظ من نومة ذات حلم جميل يرون بها الحياة وردية اللون ويتنمون عدم استياغظهم حتى لا يضيع عليهم مشاهدة هذا الحلم لكن هذه هي الحياة , وها انا قد استيغظت من نومتي الجميلة وقد تبددت احلامي الوردية بواقع رمادي اللون من بين امور سياسية للمجلس "المخلوع" الى قانون استقرار مالي خسره "المبلوع" وفاز فيه "البالع" الى زحمة مرورية خانقة تجعل الشخص "موجوع" ولاينتهي مشوارك اليومي الى بمرورك للوزارات البيروقراطية ذات الالف قانون وقانون التي تصدمك وتجعلك "مفجوع" وكل هذا بسبب دولة اقطاعية كل شيء فيها "مشروع" .









اقتبست الجملة الموضوعه بصدر المقال من تعليق العزيز الغالي حسن الهلالي عن قرار منع
الحجاب في المدارس البلجيكية وردة فعل رئيس حركة مناهضة العنصرية رضوان بوهلال لايعنيني اصل ذلك الرئيس ولا من اي بلد يتبع بل يعنيني كل شخص يهاجر الى بلاد الحرية هربا من جبروت واقعه المرير وبعد هذا تجده ينقل معه عقلية "النعال" الى تلك الدول ولا يهمه ذلك فالقانون هناك يحترم الانسان مهما كان فهو قد احتمى بقانون سمع به في بلده لكنه لم يتشرف بلقائه سوى في تلك البلدان الحرة فهكذا يكون جزاء الاحسان بالنسبة اليه او قد يكون مثل الحاج بتصرفه وهم كثر في البلدان الغربية فهم يذهبون هناك للعلاج وللدراسة وللعمل حتى ما ان تنتهي فترة اقامتهم تجدهم ضربوا تلك الدولة على مؤخرتها وانقلبوا عليها وذكروا مساوئها حتى يخال لك بان تعيش بجنة وان تحمد الالهة على عيشتك الهنية .







الحاصل ان البلدان العربية لديها دساتير وبها من القوانين ماتكفل للمواطن ان يعيش حياة كريمة يشعر بها بانه انسان حر لكن الواقع عكس ذلك فالقوانين موجودة فقط لتنفيذ مواد الجزاءات والعقوبات على المواطن العادي ولو فكر هذا المواطن العادي بان يعبر عن احتجاجه لكان السجن مصيره من بعد حفلة ضرب قد ترسله للمستشفى قبل السجن , المواطن العربي لا يستطيع ان يعبر عن رايه وان استطاع لكان وفق قيود خانقة تضعها الدولة حيث تشمل مواضيع معينة يستطيع المواطن ان يتحدث بها , حرية التعبير لدى البلدان العربية تعتبر في بعض البلدان اثما او جريمة يعاقب مرتكبها وفي بعض البلدان تعتبر تصرف غير اخلاقي ينهى عن فعلها مرة اخرى لذا تحاول البلدان العربية محاربتها فهي لا فائدة منها سوى اثارة الشعوب عليها ووجع الراس فحجب المدونات والمنتديات والمواقع وفض المظاهرات ماهية سوى وسيلة لمحاربتها .




المواطن العربي حين يهرب الى الدول الغربية الحرة فهو امام خيارين اما ان يساير الحرية ويدافع عنها او انه قد يزداد تعنته وكره للحرية , فالمواطن العربي يكون مغسول المخ بشكل اتوماتيكي ومنذ الصغر يربى على قواعد معينة اغلبها تخالف الحقوق الانسانية فعندما يهاجر الى دول تكون بعكس ماتربى عليه هنا يكون في صدمة ثقافية قد تجعله يتصرف بجنون كما حدث لابوهلال وغيره الكثير , لدي جزم بان المواطن العربي لم يتعود على حرية التعبير ولم يتعود على وجود مايسمى بالدستور والقوانين ولكم بالزيدي مثال فالحبيب لو كان بحكم صدام لما تجراء ان ينهض من على كرسيه اما بعد الحكم الامريكي فقذف الحذاء بكل سهولة والحكم بثلاث سنوات !!
لو اراد الشخص ان يكتب عن حرية التعبير في البلدان العربية لما اكفته كتابة مجلدات عنها , حقوق الانسان معدومة المساوات ملغية العدل منسي الاخاء غير معروف العنصرية متفشية , الدول العربية تعيش تحت ظلم واقع عليها لانعلم هل هو مخطط لنا او علينا ؟!
فسؤال هنا الذي يطرح نفسه وادعكم انت اعزائي تجيبون عليه هل المواطن العربي يستحق الحرية ام لا يستحقها ؟!


هناك 21 تعليقًا:

rawndy يقول...

هلا راي

ومن أين عرف الحشرات حقوق إنسان حتى يجدونها ببلداننا العربية الزرائبية ؟؟

يذهبون للغرب ويرون البشرية والإنسانية والحضارة والعلم ثم يفجرون أو يخربون أو يسلبون أو يطوفون على الفيزا ويخالفون الأنظمة وفوقها يطالبون الغرب الديمقراطي بمنع الديمقراطية والحرية إذا تعرض أحد بالنقد المنطقي لديننا الإرهابي المخرب !!

قوانين الكويت الحكومية وروتينها المتعنت موجود بكل بلد عربي مسلم خسيس بل وأزود
وهل مر على عليك أن يقول لك الموظف : عطني صك إثبات حياة أنك عايش ؟؟؟

عين حمئة يقول...

لماذا تصرّ أنظمتهم على إيمانهم و إسلامهم..؟

إنّها تفعل ذلك لكي لا يستحقوا الحرّية و لا يُقيلوا في حقل حقوق الإنسان.؟

هل البلهاء الأغبياء الذين يؤمنون بالخرافات و الكذب و يتشربون من معين النّفاق و التقيّة يستحقون الحرية؟

بل تصوّر كيف ستكون الحرّية عند أمثالهم

Hassan El Helali يقول...

يا رأي العزيز

إقتباس جمله من مدوني لمدونتك وتصديرها للبوس شرف لي يا صديقي

صدق راوندي في وصفه لهؤلاء بالحشرات التي تعيش عالة على البشرية بدلاً من أن تشكر الإحسان وتقبل الأياد والأرجل، تتطاول وتتبجح وتعتدي ويحلمون بالإنقضاض يوماً ما علي الدول الحرة باعتبار أن أموالهم ونسائهم ومتاعهم حلال للفاتحين

هؤلاء لا يستحقون لا الحرية ولا الديموقراطية ولا حتي الحياه نفسها... يوما ما سيفيق الغرب ويسوقهم إلى معسكرات اعتقال ويكون الخيار بين الترحيل أو الحرق... ويا ريت الحرق

rai يقول...

رواندي

صدقت القول عزيزي فهم حشرات تمتص دم الانسانية ومن ثم تقتلها بعد الاستفادة منها فهم انذال بتصرفاتهم تلك , قصة صك الاثبات هذه حصلت وقد قراتها في احد الجرائد الكويتية حيث اراد احد المواطنين الغاء او تجديد اثبات لابنه المتوفى فيخبره الموظف بان يحضر ابنه شخصيا للتوقيع !!








ابوقثم

ايضا كلامك منطقي عزيزي واوافق عليه فحرية نشر الاسلام وتعاليمه لدى العامة ماهية الا طريقة لالهائهم عن قضايا اكبر وحتى يستطيع الكبار لعب لعبتهم دون وجع الراس فالحرية فقط لعية القوم .









حسن الهلالي

الشرف لي عزيزي , تعلم بان العتب ليس على هؤلاء بل على الغرب فالانسانية مزودينه حبتين شوية فهؤلاء لايستحقون الاحترام والمفروض على الغرب تعلم ذلك بعد سنين رأو فيها سلبيات احتضان هؤلاء وانتشالهم من مستنقع الظلم الى بحيرة العدل والحرية .

rania يقول...

مرحبا

اولاً اشكرك جزيلاً الشكر على تعليقك ليوم أمس شكراً


اتعلم ياصديق سنحت لي فرصه وذهبت الى جلسه للاجئين ااااااه لور رأيتهم يحللو ويحرم ويضعُ قوانين مستحيل هم نفسهم يطبقونها في ديارهم ..وخرجت أتقياء من كذبهم ونفاقهم

هذا الرابط ل ثلاث فتيات غبيات عملو برنامج خاص لهن يناقض نفسه بنفسه اسمه "Halal-TV"انظر الى الدقيقه4:20 ألقاء مع الكتب السويدي Carl Hamilton قما بمد يده ليصافح الفتيات الا ان اثنتين منهن رفضتا مصافحته انزعاج الكاتب وقال: «بما اننا نعيش في السويد، فيجب ان يمارس الفرد العادات والتقاليد السويدية..

http://www.youtube.com/watch?v=0v-D1mdF-f4&feature=related

احترامي لك

نادر الحر يقول...

مرحبا : بالصديق العزيز : راي
****************************
فعلا انهم حشرات تقتاد من فضلات أسيادهم الاوربيون مع احترامي وتقديري الكامل لجميع انواع الحشرات
- علي الاوربيون ان يطردهم فورا من اراضيهم ليطوفوا حول الكعبة ويشربون من بول البعير

تحياتي لك

حياتي هدف مو عبث يقول...

وصلت للنص وخلاص مالي خلق أقرأ بعد ..

بس أنت شلوونك ؟ :)

حتى الآن غثيث ؟ أقصد زين

Dr. Blue يقول...

صراحة الإخوان ما خلولي شي أضيفه

لكني حبيت أسجل متابعة

ومقال إسرائيل (الجزء الرابع) راح أنشره خلال يومين بالكثير... وأعتذر عن التأخير... وأشكرك على السؤال عزيزي راي

rai يقول...

رانيا

عزيزتي قد اختلف معك فيه هذه النقطة , فدينهم يمنع ملامسة الغريب ونحن نحترم هذا وهم في بلد يسمح بفعل مثل هذه الامور لذا واجب على السويدي معرفة , لكن ما لا نرغب به هو تدخل في قوانين الدولة المضيفة ومن ثم عدم استطاعتهم التحدث في بلدانهم بمثل الحرية المسموحة لهم في بلدان المهجر .









نادر الحر

ممممم هو الطرد حل مفيد وناجح ... لكن حتى لا يقال عنا اننا متحيزون لطرف معين لذا وجب على الغرب تنفيذ القانون عليهم بشدة وسحق اي معتقد ديني .








حياتي هدف مو عبث

عزيزتي لطيفة للاسف قد قرات اول كلمة بتعليقك فلاحظت مدى سخافته لذا توقفت عن تكملته , المرة القادمة ساحاول ان اصبر واكمل قراءة تعليقك بالكامل .








دكتورنا

بانتظار موضوعك عزيزي :)

rawndy يقول...

يا أهل اتركوا أهل اللحى الحقيرة وانتخبوا أسيل العوضي فهي جديدة وامرأة وغير متغطية وهذه إيجابيات وعساها أن تأتي بجديد رغم أن العاقل يتشائم من كل مسلم ومسلمة

ليبرالي يقول...

ليش تروح بعيد عندك بالكويت

عرس ديمقراطي وترسوا أمن الدولة معاريس :)

rai يقول...

ليبرالي

اي صح .. عاد خوش دي جي بعد :)

Pure يقول...

الإسلام لم يعلّم المسلمين كيف يكونوا مسالمين


راي

أسعدني رؤية مدونتي من ضمن قائمتك

rai يقول...

pure

بالعكس عزيزتي تواجد اسم مدونتك في قائمتي لهو شرف لي .

Zaydoun يقول...

أول ما شفت الصورة اللي فيها
ISLAM WILL DOMINATE THE WORLD

كانت ردة فعلي اللاإرادية
GOD I HOPE NOT

واستغفر الله لي ولكم

Pure يقول...

RAI

ننتظر منك موضوعًا جديدًا
حتى وإن كان مختصرًا مفيدًا
يكون أفضل

تحياتي

rai يقول...

زيدون

شرفني مرورك .





بيور

حاضر :)

غير معرف يقول...

Regarding your question on whether the Arab deserves freedom or not, the answer's yes, every individual regardless of their race, gender, or belief deserves freedom since we are born free beings, which is the true nature of things, vs oppression, which is unnatural and inflicted by others

However, you do not seem to live by what you preach since you denounce the fight for a girl's intent on wearing the Hijab

It does not matter what you believe in, this should all be left up to the person, but you should be able to express yourself, even if it means doing what you label as despicable - wearing the Hijab

Cussing Muslims, or any other group or person who believe in God, only reflects your inability to seek true equality

We can't all be atheists and to tell you the truth, it's quite a cool mix to have, people who are diverse are more colorful than what you think is best, which is having people who are similar and thus, devoid of any charatcer whatsoever

By labeling the others who are unlike you as stupid, retarded, and as "slippers" only reflects your biased opinion that tries to make others feel inferior, which is the same discourse of racists and oppressors

Atheism should come out of educated, tolerant, and understanding people who speak out of love rather than hate

Peace and respect for all

غير معرف يقول...

الإنفجار العظيم

قال الله تعالى: {أَوَ لَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا} [الأنبياء: 30]

التفسير اللغوي:
قال ابن منظور في لسان العرب:
رتْقاً: الرَّتْقُ ضدّ الفتْقُ.
وقال ابن سيده: الرَّتْقُ إلحام الفتْقِ وإصلاحه، رتَقَه يرتُقُه ويرتِقُه رتقاً فارتتق أي التَأَم.
ففتقناهما: الفتقُ خلاف الرتق، فتقه يفتقُّه فتقاً: شقه.
الفتق: انفلاق الصبح.

فهم المفسرين:

قال الإمام الرازي في تفسير قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}.

اختلف المفسرون في المراد بالرتق والفتق على أقوال:

أحدها: وهو قول الحسن وقتادة وسعيد بن جبير ورواية عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهم أن المعنى كانتا شيئاً واحداً ملتصقتين ففصل الله بينهما ورفع السماء إلى حيث هي، وأقرّ الأرض، وهذا القول يوجب أن خلق الأرض مقدم على خلق السماء لأنه تعالى لما فصل بينهما ترك الأرض حيث هي وأصعد الأجزاء السماوية، قال كعب: "خلق الله السموات والأرض ملتصقتين ثم خلق ريحاً توسطتهما ففتقهما بها".

وثانيها: وهو قول أبي صالح ومجاهد أن المعنى: كانت السموات مرتفعة فجُعلت سبع سموات وكذلك الأرضون.

وثالثها: وهو قول ابن عباس والحسن وأكثر المفسرين أن السموات والأرض كانتا رتقاً بالاستواء والصلابة، ففتق الله السماء بالمطر والأرض بالنبات والشجر، ونظيرهقوله تعالى: {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ}. ورجحوا هذا الوجه على سائر الوجوه بقوله بعد ذلك: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} وذلك لا يليق إلا وللماء تعلق بما تقدم، ولا يكون كذلك إلا إذا كان المراد ما ذكرنا.

ورابعها: قول أبي مسلم الأصفهاني: يجوز أن يراد بالفتق: الإيجاد والإظهار كقوله: {فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} وكقوله: {قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ}، فأخبر عن الإيجاد بلفظ الفتق، وعن الحال قبل الإيجاد بلفظ الرتق.
أقول )أي الرازي): وتحقيقه أن العدم نفي محض، فليس فيه ذوات مميزة وأعيان متباينة، بل كأنه أمر واحد متصل متشابه فإذا وجدت الحقائق، فعند الوجود والتكون يتميز بعضها عن بعض، وينفصل بعضها عن بعض فبهذا الطريق حَسُنَ جعل الرتق مجازاً عن العدم والفتق عن الوجود".
قال الطبري في تفسير الآية أيضاً:
"وقوله: "ففتقناهما" يقول: فصدعناهما وفرجناهما ثم اختلف أهل التأويل في معنى وصف الله السموات والأرض بالرتق، وكيف كان الرتق وبأي معنى فتق؟
فقال بعضهم: عنى بذلك أن السموات والأرض كانتا ملتصقتين ففصل الله بينهما بالهواء وهو قول ابن عباس والحسن وقتادة.
وقال آخرون: بل معنى ذلك أن السموات كانت مرتتقة طبقة ففتقها الله فجعلها سبع سموات وكذلك الأرض كانت كذلك مرتتقة ففتقها فجعلها سبع أرضين. وهو مروي عن مجاهد وأبي صالح والسدّي.
وقال آخرون: بل عُني بذلك أن السموات كانتا رتقاً لا تمطر، والأرض كذلك رتقاً لا تنبت، ففتق السماء بالمطر والأرض بالنبات، وهو مروي عن عكرمة وعطية وابن زيد.
قال أبو جعفر "الطبري": وأولى الأقوال في ذلك بالصواب، قول من قال: معنى ذلك: ألم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً من المطر والنبات ففتقنا السماء بالغيث والأرض بالنبات، وإنما قلنا ذلك أولى بالصواب في ذلك لدلالة قوله: "وجعلنا من الماء كل شيء حي" على ذلك".
ورجّح هذا القول القرطبي في تفسيره أيضاً.
مقدمة تاريخية:

يمكن العودة بأولى تصورات الإنسان لنشأة الكون إلى العصر الحجري أي قبل مئات الآلاف من السنين، حيث سيطرت الخرافة على خيال الإنسان وتطور العقل البشري عند المصريين القدامى والبابليين الذي تجلى عندهم الربط بين أزلية الكون والآلهة المتعددة المسيطرة عليه، وقد حاول فلاسفة الإغريق والرومان وضع نظريات للظواهر الكونية بينما ساد علم التنجيم الحضارتين الهندية والصينية.

إن الخاصية العامة التي طبعت تصورات الكون عند الحضارات القديمة هي ارتباطها بعالم الآلهة واعتقادها الراسخ بوجود اختلاف أساسي بين الأرض والسماء، مما لم يسمح بوضع نظريات عن الكون وكيفية نشأته، لكن بعد التطورات الهامة التي شهدتها الإنسانية في بداية القرن العشرين في المجال الفلكي (Cosmology) على الصعيد النظري، مع نظرية النسبية العامة التي وضعت الإطار الرياضي الصحيح لدراسة الكون، وكذلك على الصعيد الرصدي مع الاكتشافات الرائعة لأسرار الفضاء، كان لا بد من وضع نظرية عامة تقوم بإدماج تلك المعطيات مقدمة تصوراً موحداً ومتجانساً قصد تفسير أهم الظواهر الكونية ومنها نشأة الكون.

لقد اقترح القس البلجيكي "جورج لو ميتر" (George Le Maitre) سنة 1927 صورة جديدة لنشأة الكون وتطوره وقد وافقه على ذلك جورج غاموف (George Gamov) الفيزيائي الأمريكي (من أصل روسي) الذي قدّم أفكاراً طورت نظرية (لو ميتر).


حقائق علمية:

- في عام 1927 عرض العالم البلجيكي: "جورج لو ميتر" (George Le Maitre) نظرية الانفجار العظيم والتي تقول بأن الكون كان في بدء نشأته كتلة غازية عظيمة الكثافة واللمعان والحرارة، ثم بتأثير الضغط الهائل المتآتي من شدة حرارتها حدث انفجار عظيم فتق الكتلة الغازية وقذف بأجزائها في كل اتجاه، فتكونت مع مرور الوقت الكواكب والنجوم والمجرّات.

- في عام 1964 اكتشف العالمان "بانزياس" Penziaz و"ويلسون" Wilson موجات راديو منبعثة من جميع أرجاء الكون لها نفس الميزات الفيزيائية في أي مكان سجلت فيه، سُمّيت بالنور المتحجّر وهو النور الآتي من الأزمنة السحيقة ومن بقايا الانفجار العظيم الذي حصل في الثواني التي تلت نشأة الكون.

- في سنة 1989 أرسلت وكالة الفضاء الأمريكية "نازا" (NASA) قمرها الاصطناعي Cobe explorer والذي أرسل بعد ثلاث سنوات معلومات دقيقة تؤكد نظرية الانفجار العظيم وما التقطه كل من بنزياس وويلسن.

- وفي سنة 1986 أرسلت المحطات الفضائية السوفياتية معلومات تؤيد نظرية الانفجار العظيم.

التفسير العلمي:

إن مسألة نشأة الكون من القضايا التي تكلّم فيها الفلاسفة والعلماء ولكنها كانت خبط عشواء، فلقد تعددت النظريات والتصورات إلى أن تحدث عالم الفلك البلجيكي "جورج لو ميتر" (George Le Maitre) سنة 1927 عن أن الكون كان في بدء نشأته كتلة غازية عظيمة الكثافة واللمعان والحرارة أسماها البيضة الكونية.



ثم حصل في هذه الكتلة، بتأثير الضغط الهائل المنبثق من شدة حرارتها، انفجار عظيم فتتها وقذفها مع أجزائها في كل اتجاه فتكونت مع مرور الوقت الكواكب والنجوم والمجرات.

ولقد سمى بعض العلماء هذه النظرية بالانفجار العظيم “Big Bang” وبحسب علماء الفيزياء الفلكية اليوم فإن الكون بعد جزء من المليارات المليارات من الثانية (10 -43)، ومنذ حوالي خمسة عشر مليار سنة تقريباً كان كتلة هائلة شديدة الحرارة بحجم كرة لا يبلغ قطرها جزءاً من الألف من السنتيمتر.

وفي عام 1840 أيد عالم الفلك الأمريكي (من أصل روسي) جورج غاموف (George Gamov) نظرية الانفجار العظيم: “Big Bang”، مما مهد الطريق لكل من العالمين "بانزياس" Penziaz و"ويلسون" Wilson سنة 1964 اللذين التقطا موجات راديو منبعثة من جميع أرجاء الكون لها نفس الخصائص الفيزيائية في أي مكان سجلت فيه، لا تتغير مع الزمن أو الاتجاه، فسميت "النور المتحجّر" أي النور الآتي من الأزمنة السحيقة وهو من بقايا الانفجار العظيم الذي حصل في الثواني التي تلت نشأة الكون.

وفي سنة 1989 أرسلت وكالة الفضاء الأمريكية “NASA” قمرها الاصطناعي “Cobe explorer” والذي قام بعد ثلاث سنوات بإرسال معلومات دقيقة إلى الأرض تؤكد نظرية الانفجار العظيم، وسمّي هذا الاكتشاف باكتشاف القرن العشرين. هذه الحقائق العلمية ذكرها كتاب المسلمين "القرآن" منذ أربعة عشر قرناً، حيث تقول الآية الثلاثون من سورة الأنبياء: {أَوَلَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}.

ومعنى الآية أن الأرض والسموات بما تحويه من مجرات وكواكب ونجوم والتي تشكل بجموعها الكون الذي نعيش فيه كانت في الأصل عبارة عن كتلة واحدة ملتصقة وقوله تعالى {رتقاً} أي ملتصقتين، إذ الرتق هو الالتصاق ثم حدث لهذه الكتلة الواحدة "فتق" أي انفصال وانفجار تكونت بعده المجرات والكواكب والنجوم، وهذا ما كشف عنه علماء الفلك في نهاية القرن العشرين.



أو ليس هذا التوافق مدهشاً للعقول، يدعوها للبحث عن خالق هذا الكون، مسبب الأسباب؟
{الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ}.

مراجع علمية:
قد ذكرت الموسوعة البريطانية انه في عام 1963، كلفت مختبرات “Bell” العالِمان أرنو بنزياس و روبرت ويلسون باتباع أثر موجات الراديو التي تشوش على تقدم اتصالات الأقمار الاصطناعية. اكتشف العالِمان "بنزياس" و "ويلسون" أنه كيفما كان اتجاه محطة البث فإنه يلتقط دائماً موجات ذات طاقة مشوشة خفيفة، حتى ولو كانت السماء صافية، أسهل حل كان إعادة النظر في تصميم اللاقطات لتصفي الموجات من التشويش، ولكنهما ظلوا يتتبعون أثر هذه الموجات المشوشة، فكان اكتشافهم المهم للموجات الفضائية التي أثبتت نظرية الانفجار العظيم.
بنزياس و ويلسون ربحوا جائزة نوبل في الفيزياء على هذا الاكتشاف سنة 1978.


وجه الإعجاز:
وجه الإعجاز في الآية القرآنية هو تقريرها بأن نشأة الكون بدأت إثر الانفجار العظيم بعد أن كان كتلة واحدة متصلة، وهذا ما أوضحته وأكدته دراسات الفلكيين وصور الأقمار الاصطناعية في نهاية القرن العشرين



http://www.maknoon.com/e3jaz/new_page_8.htm

غير معرف يقول...

To Anonymous of the Big Bang comment

Don't waste your breath, it's more likely that you'll convince a rock than convince these mentalities

They dismiss you not because of what you say, but because of what you stand for and thus they refuse to listen to anything that does not regurgitate their own views.

You are like a black man who is immediately perceived as a thug simply because he's black

An atheist friend of mine was actually on my case to learn about the Quran's literary miracles, I could've used you back then since I know nothing about the subject

I read your comment just in case I get asked again :-)

HEART BREAK يقول...

تحياتى لفكرك الراااائع

الاديان عموما مرتبطة بالتخلف والجهل