بحث هذه المدونة الإلكترونية

2008-04-05

النصائح العشر


بعد كل هذه السنوات من عملي في هذه الشركه ورغم تفانيي الذي لايختلف عليه أحد.. فلم احصل على موقف خاص بسيارتي. لا اقول انهم لا يقدرون ما اقوم به، فهناك العلاوات والزيادات والتساهل والمرونه معي عندما أطلب إجازة قصيره..فهم يعلمون كذلك كيف استجيب ،عندما تكون هناك حالة طارئه..حسنا ولكن مع هذا فهناك مواقف سيارات مخصصه للمدراء اصحاب الكروش الذين لا يتحملون اشعة الشمس والغبار، بينما أوقف انا سيارتي مع عامة الموظفين من بقية الشعب، رغم انني في نفس درجاتهم الوظيفيه وراتبي مع العلاوات يفوق رواتب بعضهم..ولأن القصواء تحت الصيانه لمدة اسبوع، استعملت المرسيدس الصغيره السپور، صحيح انها ليست موديل هذه السنه ..ولكنها ما زالت جديده وفي اتم اناقتها. ثم الا تتفقون معي أنه من الافضل ان ينفق المرء فلوسه على السفر و الترحال والسهر.. بدل السيارات؟عادة لا احضر بسيارتي المرسيدس السپور الصغيره للعمل وأدخرها للمواعيد الغراميه اوالقياده الطويله بين مدن إمارات الرمال ولي فيها مآرب اخرى






إنضم الينا في العمل شابان اماراتيان جديدان، مرشد وشهاب، وهما يعملان تحت امرة الباشمهندس خالد الذي اوكل اليهما مهمة مراقبة أجهزة التردد للمحطات البعيده، واستلام مكالمات التبيلغ بالاعطال التي تستدعي التدخل الهندسي. شابان في أوائل العشرين من عمرهما. ولكنهما مثل عرب بلاد الرمال لا يرون الانسان الا من خلال مركزه و ثروته وسيارته..ولا أدري من اين لهما بهذه السيارات الفاخره؟ فمرشد يقود سيارة بي ام دبليو سيڦين سيرييس وشهاب سياره ليكسيس إل أس ٤٦٠، اذا كان راتب الواحد فيهم لا يتعدي الثمانية الاف درهم...ولاتخفى عليّ ابتساماتهم الساخره، وهم ينظرون الىّ اوقف المرسيدس الصغيره السپور في موقف الموظفين، فعلا..الناس مظاهرالباشمهندس خالد دائم الشكوى منهما وقال لي انه لا يستطيع السيطرة عليهما لأنهما غير جادان بعملهما . يوم امس ثبت ذلك. توقف تردد أحد المحطات وجن الجميع لأن لا احد بمركز الابلاغ يجيب على الخط او يرفع التلفون..كنت في الخارج فعدت الى مقر الشركه و اقتحمت المكان ، فوجدت هاذين الشابين جالسان يطالعان التلفزيون، وكان الذي اسمه مرشد هو الذي احضره من بيته بحجة انهم يشعرون بالملل من الانتظار، سحبت سلك جهاز التلفزيون من الكهرباء، وعنفتهما محذرا ان تكرر ذلك منهما، فسأكتب بهما تقريرا ينتهي بارسالهما للدوام في محطة السلع على حدود مملكة الرمال الكبرىلقد كان اليوم التالي، الساعة الخامسه والنصف في موقف سيارات الموظفين ..عندما وجدت سيارتي المرسيدس الصغيره السپور..وقد أعطبت احدى عجلاتهامن الاشياء التي لا أحب أن اذكرها لكم عن ناس مدينتنا ، مدينة العين.. أن اهلها طيبون ولكن معروف عنهم كذلك طبيعة عدوانيه وشرسة احيانا ، ليس كلهم بالطبع ولكن قلة قليلة منهم بلا اخلاق . وقد تكون هذه هي طبيعة سكان بلاد الرمال خاصة البعيدة منها عن البحر والمياه او ربما لكونهم محافظون و متدينون . قال أحد المعلقين على البوست السابق و كأنه يقرء أفكاري: لماذا يغضب المسلمون ويهددون لمجرد أن شخصا خالف رأيهم او عرض طرحا أخر؟..عموما انا كذلك عيناوي و ابن بلد كما قال الباشمهندس ونحن على ابواب رمضان والموضوع مايستاهل، مع انني أعرف قواعد اللعبه..ففي العين ان لم تعطيهم على دماغهم بالجوتي..اي بالجزمه كما يقول اخواننا الصعايده ، فقد انتهى احترامك..ولكن الواحد لا يريد ان يعود الى جذوره الهمجيه في بلاد الرمال، وهم في النهاية مازالوا اولادا صغارا، وأنا اصلا غير متأكد ان كانا هما من فعل ذلك بسيارتي المرسيدس الصغيره السپور..خليها على الله فهو يمهل ولا يهمل، الذي يدبر الكون ولا يترك شيئا الا لحكمة منه..فسبحان الله عما يصفون وانها الا لكبيرة الا على المؤمنين ، والله هو خير المنتقمين ، وشكري للحارس المسكين ڦينكانت الهندوسي، الذي ساعدني على تبديل اطار السيارهلا يستطيع المرء ، والحديث هنا يشمل المرأة ، الا ان يلاحظ من مراقبة التعليقات التي ترد على المقالات، التفوق المنطقي في الطرح والتعليق عند اللادينين والملحدين . على المؤمنين من المعلقين ،سواء كان الحوار حول الدين وطبيعته،حول قيمة الاسلام وضرره على الفرد والمجتمع. لسبب ما تبقى ملاحظات المتدينين و المؤمنين متدنية ضعيفة تدور في محاور ضيقه و تضرب على نفس الاوتار..المقطوعهأستجابة لذلك قررت ان أقدم عشرة نصائح، لو عمل بها الاخوة والاخوات، من المؤمنين والمؤمنات ، فستنعكس بصورة ايجابيه على رفع مستوى طرحهم وتعليقهم ونقاشهم.. فأن النقاش والجدال السليم اخوتي لهو متعة من متع الحياه..فهو للعقل مثل، ماهو الجنس للأحاسيس. هذه النصائح العشره عبارة عن اشياء يجب على المجادل المؤمن، ان يتجنبها ليرتفع بمستوى نقاشه بهذا البلوڠ




-١-


البدء بأفتراضات مسبقه غير صحيحه


يقتل المؤمن جودة النقاش بأفتراضات وهميه غير صحيحه عن الملحد وطبيعة الالحاد واللادينيه، ففي رسالة ايميل قديمه سألتني احدى الاخوات إن كان الملحدون هم عبدة الشيطان، وان كانوا يقيمون حفلات جنس جماعي صاخبه تصحب طقوس العباده، وان كنت لا أمانع من الاخيره، ولكن هذا ليس صحيحا. كذلك من الافتراضات المسبقه والخاطئه افتراض ان الملحد ليس لديه اخلاقيات وهي افتراضات زائفه فالملحد يتحمل مسؤليته في هذه الحياة لأنه يعلم انه المسؤول وليس رب الرمال في سمائه.. إن سبب هذا الفهم من قبل المتدينين للالحاد او اللادينيه يأتي لأعتمادهم على مصدر واحد للمعلومات، هو الاسلام و تفسيراته، لذا أنصح المؤمنين بتنويع قراءتهم. كلمة الحاد لم ترد في القرءان بهذا المعني والادبيات الاسلاميه لم تشر الا الى الكفر والشرك اما الالحاد واللادينيه موضوع لم يتطرق اليه القرءان ومعظم ماتسمعون هو تبريرات تنطلق من كهنة الدين والمتـأثرين بهم، انصحهم اضافة الى ذلك بالبحث في المصادر الاخرى خارج اطار الدين، للتعرف على هذه الظاهره الطبيعيه جدا والقديمه قدم الزمان، ظاهرة الالحاد .. والاحرى بهم قراءة بعض الكتب المحايده عن الموضوع





-٢-


هذا ليس مكان للدعوه للأسلام


الاحظ دائما أن البعض من المؤمنين يعلقون بطريقة من يريد ان يقدم محاضرة دينيه، أويقوم بالدعوة للاسلام. سعيكم مشكور، ولكن النقاش ايها الاحباب المسلمون هوأخذ وعطاء، انه لا يتم من جانب واحد. وللعلم فالملحدون لايحتاجون ذلك، فهم لم يتركوا الاسلام عن جهالة وهم يعرفون، بسبب طبيعة تفتحهم الذهني، عن الاسلام اكثر مما يعرفه المؤمن به. لذا فنصيحتي للمؤمنين أن يستخدموا هذه النقاشات بصورة بنّائه ويستغلون الفرصة ويسألون و يتواصلون ويتعلمون، وهذا بالتأكيد سيرفع من مستوى نقاشهم وسيزيد من ايمانهم




-٣-


الوقوع بأخطاء منطقيه بسيطه


يقع كثير من المؤمنين في تعليقاتهم بأخطاء منطقيه شنيعه. انه من المهم ان يتعلم المؤمن تركيب الجدل المنطقي ويتعرف على الاخطاء الشائعة فيه ويؤسس نفسه على قاعدة قويه. أعزائي المؤمنون ،انه من العيب ان يرتكب احد اخطاء كهذه من الممكن حتى لغير المتعلم أن يلاحظها، وإن بقيت ُتكرر الوقوع في نفس الاخطاء كل مره، فلن يتشجع الاخرين على التعليق والأجابه عليك، وسيشعرون انها مضيعة لوقتهم




-٤-


محاولة اثبات الاشياء باستخدام القرءان



أنا أتفهم ان المؤمن يعتبر القرءان وكتب السنه أهم من اولاده ، واعز من حياته ولكنها بالنسبة للملحدين، مجرد كتب صفراء قديمه مختلطه باساطير وخرافات ورؤي تأريخ ذلك الزمان الغابر عندما كان الناس متخلفين و غير متعلمين ولم يضطلعوا بما حدث للعلم في القرون الخمسة الاخيره. نجد المؤمن متى ما وجد نصا في القرءان يتناول النقطة موضع النقاش، يرتاح.. ويتنفس الصعداء، ويقفز فرحا، لأنه يفتكر ان الموضوع قد حسم..لا يا بابا.. ليس هكذا تورد الابل . تذكر دائما بأنك لا تستطيع ان تثبت شيئا لملحد بذكر اية من القرءان، بل بالعكس سيعتبرك اخوتك الملحدون، محدود التفكير و ليس لديك اي شيء تضيفه من عندك






-٥-


التهديد بالعقاب الالهي والحرق الابدي في جهنم


لأن الاسلام من الاديان التي تعتمد على التهديد والوعيد والارهاب في الحياة " الاخرى" اكثر من أعتمادها على العقل و المنطق. ولأن المؤمن المسلم يعيش دائما في رعب وخوف من هذا العقاب الذي هو أهم أسباب أيمانه، يعتقد بالنتيجة انه طبيعي جدا ان يمرر نفس التهديد للملحد- الا ان هذا يأتي دائما بنتيجة عكسيه. في الحياة ياجماعه لا أحد يتقبل التهديد، وقد تكونون مثلي من الناس الذين يركبون رأسهم عندما يهددهم احد. اردت كذلك التنويه بأن الملحد بالذات، لايخاف من الجحيم ولا من الاخره




-٦-


أن تفترض ان الملحد فقط، هو يجب ان يثبت مايقول


عندما يكتب المؤمن تعليقه يفترض ان الملحد وغير المؤمن عليهم ان يثبتوا إدعائهم له، اما فحضرته فلا. فالمؤمن يعتقد ان رب الرمال قد اعفاه من هذه المهمه. لا ياحلوين، فالجدال والنقاش من طرفين و يتطلب منك ايضا ان تثبت للملحد ان ربك وملائكته التي تطير زي العصافير..من الممكن ان توجد، فأنت الذي تدعي وجودهم وليس هو، والبينة على مين..على من ادعى طبعا .فالمؤمن هو من يقول بوجود أشياء خارقة للطبيعه، فعليه مهمة اثبات شكلها وهويتها.. على الاقل، بطريقة أكثر ذكاء من هذه الشرطيه الاسرائيليه




-۷ -


القطع واللزق... عندما يغلب حمارك


النقاش في موضوع الاديان والالحاد من الممكن ان يكون معقدا ويتطلب جهدا عقليا لذا فليس عيبا ان لايعرف الشخص شيئا عن نقطة معينة. وهذا قد يحدث للمؤمن و للملحد على حد سواء، وأنا العبد الفقير لله اقدم هذه الطروحات لنفكر معا وننشط عقولنا ونتعلم من اختلافاتنا، ولكن لللاسف الاحظ البعض يذهب الى منتديات الاسلاميين ومواقع الدعوة للاسلام، ويقص و يلصق في تعليقاته بدل ان يجيب. ليس غلط ايها الاعزاء ان يستعين احد بمصدر اخر ويذكر مقولة من موقع او كتاب ليدعم بها رأيه وفكرته..ولكن بعد ان يذكر رأيه الخاص اولا، اما قص ولزق هكذا ..ونحن لم نسمع رأيه هو بعد..فهذا يدل على انه ضعيف الرأي، عديم الفكر.. او ليس لديه شيء يقوله




-۸ -


الاعاده ليست دائما.. افاده


لاحظتم أكيد ان عددا كبيرا من المعلقين المؤمنين يخرجون عن صلب موضوع المقال ويقدمون كلاما سبق تكراره والاستماع اليه. مثلا موضوع اثبات وجود رب الرمال او ملائكة الدفع الرباعي متعددي الأجنحه. وقد تم دحض كل هذه الادعاءات من قبل والاعتراض عليها و من حق المؤمن أن لايتفق مع الاعتراض ، ولكن لاداعي ان يعيدها و يكررها وكأنه اصم او اعمى لم يستمع و لم يقرأ رأي الملحدين و اللادينيين فيها..و الافضل الاجابة على الاعتراض منطقيا و ليس التكرار العقيم لنفس النقطه، كمن يعاني من مرض فقدان الذاكره... پلييز ايها المؤمنين الحلوين و سيلفوپليه لا تفعلوا ذلك فهناك نقاشات معروفة ومحدوده في اثبات وجود خالق يجب ان تعرفوها..ولا يجوز ان يعمل الملحدون فيكم كبه كل مره..لأنكم لم تدرسوها و لم تقوموا ببعض البحث البسيط



-۹ -


الدعاء للملحد بالهدايه


تجدر الاشاره ان هذا أصبح امرا نادرا مع تغلغل الفكر السلفي الجامد في عقول معظم مؤمنين بلاد الرمال والغالب هو الغضب واللعن و السب ولكن.. احيانا يقوم احدكم بالدعوة للملحد بأن يهديه الله وينير طريقه. أنا بالذات استلم كثيرا من هذه الايميلات وخاصة من الذين يحبون ان يتناقشوا معي مباشرة.. ولهم اقول أولا الملحد لايؤمن بأهمية الدعاء و انه غير مفيد والا لكنا ندعوا يوميا ان نحصل على مليون دولار. ثانيا ،هذا الدعاء يأتي عادة بصورة يحاول فيها المؤمن ان يتظاهر برقيه وتساميه بالهرب الى الدعاء..بدل ان يعلن استسلامه لمنطق الملحد..ويعترف بهزيمته و الملحدون يدركون ذلك جيدا، فارجو ان تأخذون هذه الملاحظه بجديه ولاداعي للتظاهر بالعطف والتسامي بل الافضل أن تطور نقاشك في المرة القادمه و ان تبحث عن أسباب تحطم جدلك



-١٠-


الانتباه والحذر عند استخدام المواد الكيماويه


نصيحة أخيره لكم جميعا يأخواني سواء كنتم من المؤمنين أم من الملحدين أن لايحاول ان يرش أحدكم اي نوع من مبيدات الحشرات داخل جهاز التلفزيون، فهذا قد يعطبه نهائيا، كما حدث لتلفزيون الشاب اللطيف مرشد..وكذلك يجب ان يتجنب الواحد منكم ان ُيسقط بالغلط من يده سائل الثينر الذي يستخدم في تخفيف الاصباغ قبل الدهن بها، فقد يسبب بقعة دائمة في لون سيارته.. وخاصة اذا كانت من نوع الليكسيس إل أس ٤٦٠.. كما حدث في موقف سيارات الموظفين عندنا بالشركه


بن كريشان


====================


مقال رائع لدلاي لاما بن كريشان يضع فيه عشر نصائح ترفع من مستوى الحوار والنقاش , وتفيد الاخوة المؤمنين في تحسين قدراتهم النقاشية وتفيد ايضا الاخوة الملحدين في معرفة طرق تفنيد محاور النقاش , أحببت إعادة نشر المقال لتعم الفائدة كِلا الطرفين .

هناك 3 تعليقات:

atsuma the free man يقول...

قراتها عند بن

كم هو عبقري

وعلى فكره.....مزلت استلم رسائل وهي نقاش مذكروبالنقطه 1

فدائما يقولون لي او يسالوني ما نعبد نحن الملحدين؟
و ما نمارس؟
نشرب دماء قطط و كلاب؟؟؟
ناكل لحوم بشر؟؟؟
ام نقيم حفلات جنس جماعيه مثلما قالوا لبن كريشان....و جوابي نفس جوابه ..فانا ايضا لا مانع لي بالاخير
(:
الا انهم مازالوا يسالوني ما هو الشيء او المأساة التي جعلتك ملحداً

احسنت في اعادة نشرها

و هناك قصص قصيره لبن كريشان اتمناك ان تعيد نشرها
مثل الكوميديا الالهيه و دراكولا المسيح

تحياتي

muhajer يقول...

cheb_ali,

I also read this earlier, but it was was one of Ben's best. It was nice to read it again.

Here is also a similar video about How Not to Argue with an Atheist

http://youtube.com/watch?v=oRGziCZSV_Q

Regards

cheb_ali يقول...

اتسوما

التكرار يعلم الشطار :)

صدقت عزيزي فنصائح بن لاتخيب ابدا , وكل اسبوع سيتم نقل احد المقالات المنتشرة بالانترنت .




muhajer

يعتبر من افضل مواضيع بن المفيدة :)

شكرا لك على الفيديو الممتع